إسدال الستار على دوري الصداقة الرابع بتتويج هلال الناظور وتكريم مادّي لعمر بونصري

ناظور توداي : نجيم برحدون

أُسدل الستار عشية يوم أمس الاحد بالملعب البلدي بالناظور على فعاليات النُسخة الرابعة لدوري الصداقة لكرة القدم المنظم من طرف جمعية الصداقة للرياضة والتنمية ,وذلك بتتويج فريق هلال الناظور باللقب بعد هزمه لغريمه التقليدي فتح الناظور بنتيجة هدفين لهدف وحيد ,في مقابلة شهدت حضورا جماهيريا لابأس به أبى إلاّ أن يُسجّل حضوره خلال هذا العرس الرياضي البهيج .

مستهل هذا العرس الرياضي ابتدأه قدماء فريقي مدينة الناظور ,إذ صفق الكل للمستوى الجيد الذي ظهر به قدماء الفتح والهلال الذين أدّوا مقابلة جيدة على الرغم من تقدمهم في السّن ,قبل أن يُعلن الطاقم التحكيمي الذي أدار نهائي دوري الصداقة بقيادة الحكم الوطني سمير مومني عن انطلاق أطوار المقابلة المنتظرة بين الجارين الفتح والهلال ,الذين اعتمدا مع البداية على عناصرهم الأساسية مع إخضاع البعض منها للتجريب قصد الوقوف على مؤهلاتها البدنية والفنية ,وهي السيمة الأساسية التي تطبع بشكل إجمالي على هذا الدوري السنوي ,وتقدم فتح الناظور في النتيجة عن طريق ضربة جزاء إثر إسقاط الناصري في معترك العمليات ,نجح ميمون أحمادوش في ترجمتها إلى هدف ,واستمر ضغط كتيبة فتح الناظور على أطوار الجولة الأولى بعد أحكمت سيطرتها على وسط الميدان ,إذ طالب مدرب الفريق عبد الصمد بنور بضربة جزاء ثانية كانت أوضح من الأولى بعد إسقاط نفس اللاعب محمد الناصري الذي خلق متاعب جمّة لمدافعي هلال الناظور ,قبل أن يتم تغييره بمحمد لكموش بعد إصابة طفيفة تعرض لها خلال هاته المواجهة ,في حين اكتفى حكم المقابلة بإنذار اللاعب باعتباره أنه تعمّد السّقوط ,لتنتهي أطوار الجولة الأولى بتقدم زملاء الزهراوي بهدف يتيم .

الجولة الثانية شهدت سيناريو مُغاير من سابقه ,إذ تمكنت عناصر هلال الناظور من قلب الطاولة كُلّيا على كتيبة الفتح وتمكوا من ترجيح موازين هاته المقابلة لصالحهم بتسجيلهم لهدفين على التوالي في كل من الدقيقتين 67 و 81 من عمر المقابلة ,وهي النتيجة التي منحتهم لقب النُّسخة الرابعة لدوري الصداقة لكرة القدم للمرة الاولى منذ نشأته ,لتضرب الجهة المنظمة موعدا جديدا خلال السنة المقبلة ومع فعاليات الطّبعة الخامسة من نفس المنافسات .

وجرت مراسيم تسليم الجوائز وكأس الدوري للفريق الفائز مباشرة بعد نهاية المقابلة ,إذ تم خلاله أيضا تكريم اللاعب السابق لهلال الناظور والممرض الحالي لفتح الناظور عمر بونصري المتعرض حديثا لحادث سير أليم جعله طريح الفراش لأزيد من شهر ونصف ,إذ قدمت جمعية الصداقة تحفيزا ماديا قيمة 8000 درهم ,في حين استنكر الجميع غياب أي من مسؤولي الإقليم عن منافسات هذا الدوري سيما وأن الجهة المنظمة عمدت إلى دعوت كل طرف قصد إنجاح هذا العرس الرياضي البهيج .