إسدال الستار على منافسات القافلة الأولى للمسرح الأمازيغي بين الثانويات

ناظور اليوم : خـالد الوليـد

أسدل الستار عشية يومه السبت على فعاليات منافسات القافلة الأولى للمسرح الأمازيغي بين الثانويات , المنظمة من طرف جمعية ثسغناس للثقافة والتنمية بدعم من طرف المعهد الملكي للثقافة الأمازيغية وبتنسيق مع النيابة الإقليمية للتعليم بالناظور, على مدى يومي 10 و 11 يونيو الجاري , أمام حضور جماهيري كبير لتلاميذ الثانويات المشاركة وعدد من أباء وأولياء التلاميذ بالإضافة إلى ثلة من رجال ونساء الهيئة التدريسية بهاته المؤسسات المتنافسة بالإضافة إلى عدد من الوجوه الجمعوية و الفنية المحلية .
 
اليوم الثاني من هذه المنافسة الفنية بين ثانويات الإقليم عرفت إدراج عرضين مسرحيين , أولهما للنادي الثقافي التابع  لثانوية فرخانة التأهيلية, وثانيهما لثانوية عثمان بن عفان ببني انصار ,حيث تناولت كلتا المسرحيتين موضوع الإستعمار الإسباني للريف و المقاومة التحريرية بالمنطقة ,ونالتا إعجاب و تصفيقات الحاضرين نضرا للمستوى الكبير الذي أبان عنه التلاميذ في تجسيدهم للعرضين المقدمين , قبل أن يتم بالمناسبة تقديم جوائز أحسن ممثل وأحسن ممثلة وأحسن نص مسرحي و أحسن سينوغرافيا و أحسن تنسيق جماعي , فيما أرجأ المنظمون الإعلان عن مراتب المتبارين إلى وقت لاحق .
 
هذا وقد أفاد ناقد مسرحي محلي في تصريح حصري وخاص بـ"ناظورتوداي" في تكهنه بالنتيجة أن ثانوية طه حسين التأهيلية هي الأقرب إلى الفوز بالمرتبة الأولى متبوعة بثانوية عثمان بن عفان في المرتبة الثانية ثم ثانوية فرخانة التي رجحها لأن تحل ثانوية الفيض في المركز الرابع , كما أعرب نفس الناقد المسرحي عن إعجابه بالمستوى الكبير المقدم من طرف تلاميذ كافة الثانويات المشاركة , و أبدى تفاؤلا كبيرا بمستقبل المسرح الأمازيغي الريفي في ضل هذه الطاقات الصاعدة .
 
وحسب القائمين على هذه التظاهرة الثقافية المدرسية الكبرى , فإنها تسعى بالأساس إلى اكتشاف المواهب الإبداعية في مجال المسرح الأمازيغي بين صفوف تلاميذ الثانويات بالإقليم ,كما أن القافلة تسعى كذلك إلى ترسيخ الإهتمام بالمسرح لدى المستفيدين كمكون أساسي من المكونات الثقافية الأمازيغية للمنطقة .