إصابة وزير الصحة بتسمم غذائي بالعيون

نـاظورتوداي :
 
كاد حفل غداء رسمي أقيم، زوال الجمعة الماضي، على شرف مشاركين في لقاء جهوي بالعيون، لمناسبة مرور سبع سنوات على المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ينتهي بفاجعة، بعد إصابة حوالي أربعين مشاركا، على الأقل، بتسمم غذائي نقلوا على إثره إلى المستشفى المحلي.
 
ويرجح أن يكون وزير الصحة ضمنهم، حسب معطيات أفاد بها بعض الحاضرين خلال الحفل، في حين نجا وزير الصناعة التقليدية بأعجوبة، بسبب مغادرته، بعد دقائق من تقديم وجبة الغداء، إلى طانطان في مهمة رسمية.
 
وأكد سعيد فكاك، مدير ديوان الحسين الوردي، وزير الصحة، في تصريح غاضب نقلته يومية ” الصباح”، “إن الوزير يمكن أن يصاب بأي تسمم أو أي أذى مثل أي إنسان، و”لا أعتقد أن خبر تسمم وزير يمكن أن يفيد القارئ”، واسترسل مدير الديوان بنبرة حادة “يكفي جريدة الصباح أن تسب الوزير، فلا داعي بأن تسأل عن صحته، مضيفا أن مصادر “الصباح” التي تزودها بالأخبار، من الممكن أن تؤكد لها صحة الخبر “أما أنا، ما عارف والو“.

وقال مصدر مطلع إن الحسين الوردي، وزير الصحة، وعبد الصمد قيوح، وزير الصناعة التقليدية، شاركا، إلى جانب أكثر من 400 مشارك، في حفل الغداء الرسمي المقام من طرف ولاية جهة العيون بخيمة البارادور، القريبة من قصر المؤتمرات في الساحة الكبرى للعيون، مؤكدا أن وجبة الغذاء كانت عبارة عن سلطة من الخضر وفواكه البحر، يرجح أن تكون طريقة تخزينها، في جو قائظ، سببا في وقوع التسمم.

وأوضح المصدر نفسه أنه بعد السلطة، تناول الضيوف وجبة أساسية عبارة عن لحم الإبل، يرجح أن يكون كذلك تسبب للبعض في إسهال حاد ومغص في الأمعاء، دون أن يتسنى لـ”الصباح” تأكيد هذه الفرضيات من مصدر طبي من مستشفى الحسن بن المهدي، حيث نقل المصابون وخضعوا للعلاجات الأولية، دون تسجيل أي إصابة خطيرة.
أكد مصدر مقرب من وزير الصناعة التقليدية نجاة الأخير من التسمم بعد أن غادر، بعد دقائق من تقديم وجبة الغداء إلى طانطان، في حين ترك سعيد الفكاك، مدير ديوان وزير الصحة، الموضوع مفتوحا على احتمال إصابة الأخير بتسمم.

من جانب آخر، أكدت مصادر من العيون أن رئيس الأمن الإقليمي بالعيون ومسؤولين أمنيين وموظفين بالولاية ومسؤولين محليين عن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، نقلوا ضمن المصابين بحادث التسمم.

وحضر وزير الصحة ووزير الصناعة التقليدية، بصفتهما الرسمية، اللقاء الجهوي الذي دعت إليه التنسيقية الوطنية للمبادرة الوطنية للتنمية البشرية في موضوعي «الحكامة الرشيدة» و”المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، ورش ملكي مواكب للتغيير، بمشاركة فاعلين يمثلون أجهزة حكامة المبادرة، وجامعيين وخبراء وشركاء اقتصاديين ودوليين، لتبادل الخبرات حول ما يسمى التغيير لذي كرسته المبادرة الوطنية منذ إحداثها يوم 18 ماي 2005.
يوسف الساكت