إصابة 27 عنصراً أمنياً خلال فض احتجاجات “بوكيدارن”

ناظورتوداي :

قالت السلطات المحلية لإقليم الحسيمة إنه وعلى إثر قيام مجموعة من الأشخاص بتنظيم وقفات احتجاجية يومه الأحد 05 فبراير بمركز “بوكيدارن”، “دون استيفاء الشروط الواجبة قانونا لتنظيمها، وتعمدهم قطع الطريق العام”، تدخلت السلطات العمومية، في امتثال تام للضوابط والأحكام القانونية، لفض هذه التجمهرات وإعادة حركة السير والمرور.

ونقلت وكالة المغرب العربي للأنباء أنه وخلال هذا التدخل، قام بعض المتظاهرين برشق قوات الأمن العمومي بالحجارة مما أسفر عن إصابة 27 عنصرا، تم نقلهم إلى المستشفى لتلقي الإسعافات الضرورية.

وقد قامت السلطات الأمنية المختصة بفتح بحث في الموضوع، تحت إشراف النيابة العامة، لتحديد هويات الأشخاص المعتدين وترتيب الجزاءات القانونية في هذا الشأن.

هذا، واتهم نشطاء من مدينة الحسيمة السلطات الأمنية بإنزال أمني رهيب لفض تظاهرات الحسيمة السلمية اليوم الأحد، وهو ما أدى إلى اندلاع المواجهات بين رجال الأمن والمتظاهرين.

يشار إلى أنه وبعد مرور أشهر من انطلاق الحراك الاجتماعي بالريف، على خلفية مقتل بائع السمك محسن فكري، هيأ نشطاء الحراك مذكرة مطلبية تضمنت حزمة من المطالب الموزعة بين ما هو حقوقي، وما هو اجتماعي واقتصادي، وطالب النشطاء، على المستوى الحقوقي، بتقديم جميع المتورطين في مقتل بائع السمك محسن فكري إلى العدالة، والذهاب بالتحقيقات إلى أبعد مدى مع الإفراج عن النتائج في أقرب وقت.