إصـابة إثنين من الحرس الحدودي الإسباني بجروح متفاوتة إثـر إقتحام معاكس لبوابة فرخانة – مليلية .

نـاظورتوداي : من مليلية 

أفادت مصادر مقربة من الحرس المدني الإسباني بمدينة مليلية المحتلة ، أن إثنين من عنصريها أصيبا بجروح متفاوتة ، في محاولة إقتحام معاكس لبوابة الحدود ” باريوتشينو ” بفرخانة ، نفذها مغاربة كانوا يحاولان تهريب سيارة مدنية دون إخضاعها للإجراءات المراقبة الأمنية. 
 
ووفق ذات المصادر ، فقد صدم أصحاب السيارة ضابطين في جهاز الحرس المدني القائم على حفظ النظام بـبوابة الحدود بفرخانة ( بلدية بني أنصـار ) ،مما أدى إل إصابتهما بجروح في أنحاء متفرقة نقلا على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاجات الضرورية . 
 
وإعتقلت الشرطة الإسبانية إثنين من ركاب السيارة يسمى الأول ” م ، ل ” 32 عاما ، و الثاني مقيم بمليلية يدعى ” م ، أ ” 29 سنة ،  فيما فر ثلاثة اخرون إلى المنطقة الواقعة تحت نفوذ السلطة المغربية  .
 
ووفق معطيات كشفتها الشرطة الإسبانية بمليلية ، فقد قام الناجون من قبضة الحرس المدني وعددهم ثلاثة ، برشق العناصر الأمنية بالحجارة ، بمساعدة مواطنين مغاربة اخرين . 
 
وقامت على إثـر هذا الحادث ، عناصر مراقبة الحدود بـإغلاق بوابة ” فرخانة ” لمدة 45 دقيقة ، قـبل أن تفتحه من جديد بعد تهدئة الأجواء في وجه مستعملي هذا المعبر وأغلبهم مغاربة يمتهنون التهريب المعيشي .
 
ومن المرتقب أن يحـال الموقوفان على العدالة بمدينة مليلية ، من أجل إتخاذ الإجراءات الزجرية ضدهما ، ومن جهة أخرى ، ذكرت مصادر إعلامية إسبانية ، أن المعتدين على عناصر الحرس المدني بمعبر مليلية ، جميعهم يحملون الجنسية المغربية كانوا بصدد تنفيذ عملية تهريب سيارة مسروقة  إلى مدينة الناظور . 
ويعد هذا الإقتحام الثاني من نوعه في أقـل من عام  ، حيث سبق لمهاجرن غير شرعيين من جنوب الصحراء ، أن أقدموا على تنفيذ إقتحام ذات البوابة بإستعمال سيارة معدة للتهريب بهدف العبور إلى مليلية الخاضعة للإحتلال الإسباني.

جدير بالذكر ، أن بوابة الحدود ” باريوتشينو ” ، يعتبر أغلب مستعمليها من ممتهني التهريب المعيشي ، خصوصا بعد إصدار الحكومة المحلية لقانون يمنع عن قاصدي المنطقة لأهداف تجارية إستعمال الحدود البرية ببني أنصـار ، مما جعل من هذه النقطة الحدودية الواقعة بمقاطعة فرخانة بؤرة يستغل الكثيرون ضيقها لتنفيذ أنشطة منافية للقانون .