إصـابة تلميذ بجروح بليغة إثـر إنهيـار سـقف مدرسة بـبويفـار

نـاظورتوداي : علي كراجي
 
أصـيب تلميذ بـجروح بليغة نـقل على إثـرها لقـسم طب الأطفـال بـالمستشفى الحسني بـالناظور ، إثـر إنهيار سـقف أحد الأقـسام بمدرسة عمرو بن العاص بجماعة إعزانن القروية ” بويفار ” أثناء حصة الدرس ، وذلك صـباح الخميس 9 مـاي الجاري .
 
وحـسب ما علمته ” ناظورتوداي ” من مصـدر نقـابي ، قـرر طبيب المستشفى الحسني الإحتفـاظ بـذات الطفل المصـاب تحت العناية الطبية ، وإخضاعه للمراقبة الطبية من أجل الإطمئنان على حالته الصحية إثـر تعرضه لجرح غـائر على مستوى رأسه .
 
ووفق معطيـات إستجمعتها ” ناظورتوداي ” ، غـادر المستشفى 14 تلميذا بعد تلقيهم العلاجات الضرورية ، حـيث أصـيبوا بخدوش على مستوى أنحـاء متفرقة من أبدانهم .
 
وأخرج هذا الحـادث ، مـسؤولين كبـار بالإقليم من مكاتبهم ، إذ إنتقـل مبـاشرة بعد شيوع خبـر إصـابة تلاميذ جراء إنهيار سقف مؤسسة تعليمية بإيعزانن ،كـل من الكانب العام بعمالة الناضور ورئيس الشؤون العامة و نائب وزارة التربية الوطنية و بعض القائمين على تدبـير الشـأن التعليمي بالمنطقة ورئيس جماعة إيعزانن ، إلى عين المكان  ، وذلك من أجـل الإطمئنان على التلاميذ و معاينة حجم الخـسائر و تحديد المسؤوليات في وقوع هذه الكـارثة التي حـالت فيها الألـطاف الإلهـية دون سقوط ضحايا .
 
ومن جهة أخرى ، حمل ذات المصدر النقابي المتحدث مع ” ناظورتوداي ” مسؤولية ما وقع ، لمدير مدرسة عمرو بن العاص و جمعية الابـاء و قسم البنايات بنيابة التربية الوطنية بالناظور ، جراء تهاون هذه الجهات في مراقبة البنية المهترئة لذات المؤسسة التي شهدت الحادث .
 
جدير بـالذكر ، أن ما تعرضت له مدرسة عمرو بن العاص بجماعة ايعزانن ، أثـار الكثـير من الهلع وسط التلاميذ و الأبـاء ، وعقبته إحتجاجات على نيـابة التعليم بسبب تهاونها في مراقبة البنايات الهشة لبعض المؤسسات التعليم بالإقليم و عدم الإسراع في إصلاحها .
 
وأعاد الحادث ، طرح موضوع الـفاجعة التي عرفتها وكسـان سنة 2009 ، حـين توفي تلميذ و تلميذة في القسم الثاني تحت أنقـاض حجرة دراسة بمدرسة عمر بن عبد العزيز ، جراء إنهيـار سـقف قسم على رؤوس أزيد من 20 تلميذ كانوا يتابعون دراستهم ، خـلف بالإضـافة إلى القتلى 8 جرحى .