إضـراب موظفي بلدية الناظور ولـيد تلاعب طـارق يحيى بـمستحقاتهم الـمالية

نـاظورتوداي :  
 
إزاء إغلاق بـاب الـحوار أمام موظفي جـماعة الناظور الحضـرية ، دعا المكتب النـقابي المنضوي تحت لواء الإتحاد المغربي للشـغال ، إلى خوض إضراب محلي يوم غد الأربعاء إبتداء من الساعة العاشرة صباحا ، إحتجاجا ضـد رئيس المجلس البلدي السيد طـارق يحيى  الذي أحجم على تأدية مستحقات الموظفين الناتجة عن ترقيتهم في الدرجة أو الرتبة ، مع الـعلم أن البعض منهم لم يتوصل بها لأكثـر من 3 سنـوات ، حسب بـلاغ الجامعة الوطنية لموظفي الجماعات المحلية المنضوية تحت لواء الإتحاد المغربي للشغل .
 
و ويـقول بيان النـقابة الذي توصلت ” ناظور توداي ” بنسخة منه ، ان المكتب النقابي لموظفي جماعة الناظور، قـام مند حلول طارق يحيى على رأس جماعة الناظــور بجميع المبادرات السلمية من رسائل واتصالات لرفع حالة الاحتقان التي أفرزتها طريقته الفريدة في تدبير الموارد البشرية التابعة للبلدية ، قبل أن يلتجأ إلى الطرق النضالية المتعارف عليها نقابيا من إضرابات ووقفات احتجاجية، ويـضيف البيان ”  كل ذلك لم يثنيه عن اعتبار الموظف الجماعي كأنه مستخدم بشركته وليس بقطاع عمومـي ، فالضــرب عرض الحائط بالقوانين سواء قوانين الوظيفة العمومية أو المناشير الوزارية هي السمة البارزة في تعاطيــه مع مشاكل الموظفين الشئ الذي انعكس بجميع المقاييس على المردودية المتوخاة، وبالتالي انحدار مستوى الخدمـات الواجب تقديمها للمواطن ” .
 
إن ما يؤخذ على طـارق يـحيى حسب لغة البيان ،هو عدم التفريق بين العام والخاص،ففي نظره جماعة الناظور هي فرع من فروع شركته ،وبهـذا المنطق هو ملزم بتطبيق ما يطبقه في الشركة والعمل على إذلال الموظف عوض الالتجاء إلى التفكير في الوسائل التي تمكنه من الرقي ،و الرفع بمستوى الجماعة إلى الأفضل والأحسن أو في أسوا الحالات إلى مصاف المقبــول منها، أقام كاميرات من أرقى الأنواع وأحدثها طبعا من الميزانية الجماعية وفي اغلب المصالح ، لكن في المقابل جل المصالح تفتقر إلى أدوات العمل ،ففي البعض منها لا يجد الموظف المقعد المناسب والمريح الذي يمكنه من القيام بواجبه في أحسن الظروف وأريحها ناهيك عن الافتقار إلى مقرات ملائمة ومناسبة لاستقبال الساكنة وتقديم أفضل الخدمات .
 
ويؤكد الموظفون أن ما أفاض الكأس هو قيام طارق بالتلاعب في مقررات لجنة المالية التي أقرت مبلغ 46 مليون درهما كنفقات إلزامية للموظفين بتقليصها إلى مبلغ 41 مليون درهما،كما قام باقتراح نقطة تحويل مبلغ 12مليــون درهما لطرحها في دورة ابريل قصد تغطية مستحقات المجموعة التي يترأسها،مع العلم أن هذه المجموعة لم تقم بأي انجاز لصالــح المدينة وان ساكنة الناظور ساخطة على هذا الوضع،فعوض إيجاد ما يمكن به تغطية مستحقات الموظفين الماليـة بالرغم من أن 90 في المائة منهم لم يتوصلوا بها لمدد تتراوح بين 3سنوات المرتبطة منها إما بالترقيات العادية، أو تحسين الوضعية في إطار الامتحانات المهنية،خاصة وان مبالغها زهيدة مقارنة مع التبذير المسجل.
 
وأثارت النقابة ببلاغها الانتباه إلى السلطات المحلية أولا ثم إلى أعضاء المكتب الجماعي لمدينة الناظور ثانيا ،والى الراء العام المحلي لمدينة الناظور بكل مكوناته ،محملين جميع المسؤوليات للرئيس في كل ما يمكن أن يقع إذا ما تم تماديه في الاستهتار بالموظفين وإرهابهم بالكاميرات، عوض الالتفات إلى مشاكلهم بالجلــوس مع المكتب النقابي لدراستها وحل المطروح منها عليه في الملف المطلبي، وأعلن الغاضبون من رئيس البلدية في الوقت الراهن بان نضالهم سوف يتجاوز إلى العصيان التام والكامل لجميع أوامره الإدارية ، كما طـالبت النقابة من سلطات الوصاية التصدي لسلوكـات ” يحيى ” بتطبيق القانون عوض تحميل الموظفين وزر تعطيل مصالح المواطنين .