إطلاق النار على سيارة اخترقت معبر باب سبتة

سائقها مغربي يقيم بالمدينة المحتلة وكان ينوي إدخال ثمانية مهاجرين أفارقة إلى الضفة الأخرى

ناظور توداي : متابعة

اضطر أفراد الحرس المدني الإسباني بمعبر باب سبتة المحتلة، صبيحة (الخميس) الماضي ، لإطلاق النار، على سيارة رباعية الدفع كانت تنوي اختراق المعبر بسرعة. وبادر عناصر الحرس إلى إطلاق رصاصات في اتجاه عجلات السيارة التي كانت قادمة من الجانب المغربي.

وحسب إفادة مصادر عليمة، فإن عناصر الحرس المدني الإسباني أطلقت عددا من الرصاصات في اتجاه عجلات السيارة التي انفجرت، بعدما تبين أنها لن تتوقف في الجانب الإسباني من المعبر، ما جعل إطلاق الرصاص حلا أخيرا لتوقيفها. وأجبر السائق على التوقف قرب نقطة التفتيش الإسبانية، حيث تكلف عدد من عناصر الشرطة والحرس بتفتيش السيارة.

إلى ذلك، أوضحت المصادر ذاتها أن السيارة رباعية الدفع التي تمكنت من اختراق الحواجز الأمنية المغربية، كانت تحمل على متنها ثمانية مهاجرين سريين ينتمون إلى دول جنوب الصحراء، إذ حاول سائقها إدخالهم إلى سبتة المحتلة، وبعد أن وصل إلى معبر باب سبتة، مر عبر الممر المؤدي إلى نقطة التفتيش بشكل عاد، لكنه عندما بلغ النقطة، انطلق بسرعة جنونية، مخترقا الحاجز الأمني، وتاركا وراءه العناصر الأمنية التي حاولت اللحاق به دون جدوى.

وأبرزت المصادر ذاتها أن المعني بالأمر استطاع أن يمر عبر الشريط الحدودي، ويصل إلى الجانب الإسباني، وهو ما جعل عملية التهجير ناجحة، إذ أن السلطات الإسبانية لن تقوم بترحيلهم نحو المغرب مجددا.

و لم يتم حدوث أي إصابات خطيرة في صفوف راكبي السيارة، التي أصيبت بأعطاب كثيرة، إذ اعتقل سائقها الذي تبين أنه مغربي من سبتة المحتلة، كما اعتقل المهاجرون الثمانية الذين سيتم التحقيق معهم وإيداعهم بأحد مراكز الإيواء في انتظار اتخاذ القرار المناسب بشأنهم .

وعلاقة بالموضوع نفسه، اضطر أفراد الدرك الملكي إلى إطلاق النار على سيارة رباعية الدفع بمنطقة “كروشي بلانكو” بضواحي تطوان، ليلة (الأربعاء)، بعد أن رفض صاحبها الامتثال لأوامر الدركيين بالتوقف، وأكمل طريقه لمسافة طويلة قبل أن يلحقوا به. وأوضح السائق، الذي كان رفقة زوجته وابنه الصغير، أنه لم يتأكد من أن الواقفين هناك دركيون، لعدم وجود أي إشارة رسمية تبين هويتهم، ما جعله يواصل طريقه دون توقف. وقد فتح تحقيق مع المعني بالأمر لمعرفة باقي التفاصيل، إذ يشتبه أن يكون قد تخلص خلال فراره من شيء ممنوع كان بسيارته، وهو ما لا تستبعده عناصر الدرك الملكي .