إطلاق حملة طبية مجانية للوقاية من سرطان عنق الرحم

نـاظورتوداي : متابعة 
 
من المنتظر أن تستفيد الفتيات بالمغرب في غضون الايام المقبلة، من حملة طبية ستستمر مدة شهر ، سيتم خلالها تعميم التلقيح المجاني على كل الراغبات في الاستفادة من وسائل الوقاية من الاصابة بسرطان عنق الرحيم طيلة هذه الفترة المحدودة .
 
وحسب مصادر طبية ، فتؤكد أن ثمن لقاح سرطان عنق الرحم ، كان يتحدد سابقا في 1600 دره ، لكن أحد مختبرات الدواء تمكن من تصنعيه وتوزيعه بالصيدليات فقط بثمن لا يتجاوز 400 ، ويضيف نفس المتحدث ” وبالتالي سيكون نسبيا و في متناول شريحة عريضة من الراغبات في الاستفادة من التلقيح ” .
 
وتفيد معطيات ، بأن هذا اللقاح ليس حديث الولوج الى السوق المغربية ، فقط عرف طريقه الى الصيدليات الوطنية منذ سنة 2007 ، لكن ونظرا لارتفاع ثمنة لم يكن متداولا بين النساء ، بالرغم من الدور الذي يلعبه في الوقاية من سرطان عنق الرحم .
 
ويعتبر هذا اللقاح ، موجها للشابات و المراهقات اللواتي لم تلجن بعد الحياة الجنسية ، اذ يعد واقيا لهن من الاصابة بهذا النوع من الفيروس الذي ينقل عن طريق الذكور أثناء الممارسة الجنسية ، كما ينصح باخضاع الفتيات لهذا اللقاح ما بين سن الخامسة عشرة و الثامنة عشرة .
 
ويؤكد أطباء ، بأن الاناث برغم عدم ولوجهن الحياة الجنسية بعد، فهناك مغزى من استفادتهن من التلقيح في سن مبكر ، لأن هذا السرطان لا تظهر أعراضه عند المرأة المصابة الا بعد عشر سنوات من دخول الفيروس الى جسدها ، لذلك فمن الأجدى استباق المرحلة التي يمكن أن تصبح فيها الفتاة متزوجة وناشطة جنسيا، تجنبا لحدوث للاصابة على مستوى عنق رحمها وتقاس أهمية اللقاح، في هذا الجزء الذي يؤدي إلى مهبل المراة ، منطقة تتسم بالتغير السريع للخلايا، يمكن أن ينتج خلايا خبيثة بشكل محتمل ، في حالة عدم اتخاذ الاجراءات الوقائية .
 
وتؤكد دراسة ان المغرب يعرف سنويا ظهور ما بين 2500 و3000 حالة إصابة بسرطان عنق الرحم، وهنا تكمن أهمية وضع استراتيجية محاربة هذا الداء عن طريق حملة حقيقية للتشخيص.