إعتقـال فنزولي في ” باناما ” بناء على مذكرة بحث أصدرها وكيل الملك بـالناظور

نـاظورتوداي :
 
أوقفت السلطات الأمنية بباناما، يوم (الخميس) الماضي ، شخصا يحمل الجنسية الفنزويلية ووضعته رهن الاعتقال المؤقت، على ذمة مسطرة التسليم إلى مصالح الأمن المغربية، بناءً على أمر دولي بإلقاء القبض، صادر في مواجهته من طرف وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بالناظور.
 
وأفادت مصادر مأذونة أن المشتبه به الموقوف، يبلغ من العمر 39 سنة، ويحمل الجنسية الفنزويلية، وكان يشكل موضوع بحث من طرف أمن الناظور منذ 19 نونبر 2007، إثر حجز أكثر من عشرين كيلوغراما من الكوكايين بحوزة مشتبه فيه إيطالي من أصل فنزويلي داخل غرفة بأحد فنادق المدينة.
 
وكانت التحريات التي باشرتها مصالح الأمن المغربية آنذاك، توصلت إلى أن الأمر يتعلق بشبكة إجرامية منظمة متخصصة في تهريب الكوكايين من أمريكا اللاتينية في اتجاه أوربا، وأن المشتبه به الموقوف يوم (الخميس) في باناما عنصر نشيط ضمن الشبكة، مكلف بالنقل والتهريب الدولي لشحنات المخدرات الصلبة، ما دفع مصالح الشرطة المغربية إلى رفع طلب إلى منظمة «أنتربول» بإصدار نشرة حمراء في مواجهته، تمهيدا لاعتقاله وتسليمه إلى المغرب لمتابعته من أجل الأفعال الإجرامية المنسوبة إليه.
 
وأوضحت المصادر ذاتها أن إيقاف المعني بالأمر بأمريكا اللاتينية يندرج في إطار التعاون الأمني متعدد الأطراف الذي يشترك فيه المغرب مع جميع الدول الأعضاء في المنظمة الدولية للشرطة الجنائية أنتربول، والرامي أساسا إلى مكافحة الجريمة المنظمة عبر الحدود الوطنية وملاحقة المجرمين الفارين في مختلف دول العالم.
 
وستشرع مصالح الأمن المغربية بتنسيق مع النيابة العامة المختصة وطنيا، في اتخاذ الإجراءات التحضيرية تمهيدا لاسترداد المعني بالأمر من دولة باناما لمحاكمته وفق التشريع المغربي.
 
يشار إلى أن المغرب يواصل جهوده الأمنية لمحاربة عبور الكوكايين القادم من أمريكا اللاتينية إلى دول إفريقيا وأوربا، التراب الوطني، إذ في سنة 2007 التي صدرت فيها مذكرة البحث ضد الفنزويلي الموقوف أول أمس (الخميس)، تم حجز حوالي 3 أطنان و700 كيلوغرام من الكوكايين مهربة عبر المغرب.