إغتصاب حقوق الطفولة بالناظور : إدارة مؤسسة خاصة تعتدي على تلميذة في السادسة من عمرها

ناظورتوداي : 
 
لازال مدير مؤسسة أبو الوفاء للتعليم الخصوصي متعنتا في إرجاع الطفلة “آية فارس” إلى الدراسة رغم دخول نيابة تعليم الناظور على الخط ،  لكن لسبب غير مفهوم لم تتمكن  الأخيـرة في شخص النائب عبد الله يحيى ورئيس قسم المؤسسات عبد الله شارق وعدة أطر أخرى من تنفيذ القانون على هذه المؤسسة الخصوصية . 
 
وتعود وقائع القصة إلى أزيد من عشرة أيام بعدما إختفت طفلة من بين أيدي مرافقة التلاميذ في مؤسسة أبو الوفاء، وهو ما جعل والدة الطفلة آية فارس تدخل على الخط وتؤنب ذات المرافقة ، لتفاجئ في الغد بمنع إبنتها من ركوب سيارة النقل المدرسي الذي تؤدي عائلتها ثمنها كل شهر ، وبعد أن تم إستفسار المؤسسة أكدت لهم إدارة الاخيرة أن الطفلة غير مرغوب في بقائها البتة داخل أسوار المدرسة كقرار إنتقامي من تأنيب والدتها للمرافقة التي أهملت القيام بواجبها. 
 
وطالب والد الطفلة “أية فارس” من حماية إبنته جراء ما يقع لها ، بعد أن أصبحت الان تعاني من مشكل نفسي بسبب تركها لأكثر من مرة في وسط الشارع دون زملاءها في الدراسة، مؤكدا أن الطفلة تبلغ ستة سنوات ونصف من العمر وليس بإمكان أي كان أن يعاقبها من أجل أشياء فعلها الكبار .
 
وأشـار والد التلميذة أية أن مدير المؤسسة من حقه رفع دعوى قضائية لكن لا يمكنه إيقاف طفلة عن الدراسة لأن قانون فتح المؤسسات التعليمية الخصوصية يمنع طرد أو إيقاف أي تلميذ قبل بلوغه قسم الاولى إعدادي، هذا في حالة إذا كان التلميذ مشاغب ومخل بالقانون التنظيمي ، أما في حالة إبنته فهي فطردها مبني على فعل إنتقامي محض من قول كلمة الحق. 
 
وعلمت ” ناظورتوداي ” بـأن الطفلة أية فـارس ، سلم لها الطبيب المختص شهادة طبية بغلت مدة العجز فيها عشرين يوما ، فيما أقـر طبيب أخـر في وثيقة وقعها يوم أمس ، ان ذات التلميذة أصيبت بمرض نفسي جراء تعنيفها لفظيا و تركها في الشـارع دون رقيب ، مما أصبح يتطلب دخولها مرحلة العلاج النفسي . 
 
وفي سياق هذه المعطيات ، أكدت قيادات حزب الاستقلال بالرباط في إتصال هاتفي أنهم على إستعداد تام لإيصال رسالة الطفلة آية إلى وزير التربية الوطنية محمد الوفا، كما أعربوا عن كامل الإستعداد لتحضير لقاء والد هذه التلميذة مع الوزير أو كاتب عام الوزارة للنظر في الشكاية التي لم يسبق أن سمعوا مثلها من قبل، مستغربين عدم تحرك الجهات المختصة لإيقاف مؤسسة أبو الوفاء عند حدها. 
 
ومن المرتقب أن تعرف نيابة التعليم في الأيام القليلة المقبلة وقفة إحتجاجية من تنظيم جمعية حقوقية بمشاركة هيئات مدنية للمطالبة بتفعيل المسطرة القانونية ضد إدارة المؤسسة المذكورة ، و حماية حقوق التلميذة ” أية ” التي تحـولت حياتها إلى جحيم لا يطاق جراء ما تعرضت له من تصفية حسابات ضيقة دون علم بما يقع نظر لسنها المبكرة ، كما ندد ” نادي ناظور اليوم للإعلام الإلكتروني ” في بيان عمم على الرأي العام وجود مسؤولين تربويين من هذا النوع داخل تراب إقليم الناظور وإلتمس من نائب التعليم التحلي بروح المسؤولية لمعالجة الملف ، في حين إعتبر النادي هذا الإعتداء غير المبرر على حقوق طفلة بريئة مناقضا للتوجهات الملكية السامية ، خـاصة مضامين الخطاب الملكي 20 غشت 2012 .
 
من جهة أخرى ناشدت عائلة الضحية الجمعيات الحقوقية والجمعيات التي تعنى بالاطفال بمساندتها في محنتها، حيث أن الطفلة الان متوقفة عن الدراسة وتعاني من عقد بسبب إيقافها رغما عنها عن الدراسة وإرجاعها غير ما مرة من المؤسسة إلى المنزل في وقت الدراسة ، فيما أعربت جمعية للدفاع عن ” حقوق الطفولة ” عن إستعدادها لتبني قضية هذه التلميذة . 
 
ووضعت عائلة الضحية رقمها الهاتفي 06.78.40.28.09 رهن إشـار كـل من يرغب في الدفاع عن  أية فارس ، أو الإطلاع على شواهد طبية ونفسية و المشـاكل التي الصحية التي تسبب فيها قـرار جائر لإدارة مؤسسة أخطـأت  وزارة التربية الوطنية حـين منحتها الترخيص .