إقبال مُكثف لمختلف الفئات العُمرية على حملة للتبرع بالدم تلبية لنداء بنك الدم

ناظور توداي : نجيم برحدون

 

سـاهم العشرات من المواطنين، طيلة ليلة يوم أمس مباشرة بعد أداء صلاة التراويح ، في حـملة التبـرع بـالدم ، التي نظمتها  بمعهد الإمام مالك جمعية المتبرعين بـالدم بـالناظور و الدريوش ، بتنسيق مع مندوبية الصحة و المجلس العلمي المحلي و بنك الدم الإقليمي . 
 
وشهدت هذه المبادرة الإنسـانية التي سـاهم في الترويج لها المجلس العلمي المحلي من داخل مساجد المنطقة تزامنا مع أداء الصلواة بالمساجد ، مشاركة مكثفة لفئتي الشباب والنسـاء بالإضـافة إلى أشخاص اخرين لبوا نداء بنـك الـدم وأبـدوا إستعدادهم الكامل لإنقـاذ أرواح في حـاجة لدماء تعيد لهم أمل الإستمرار في الحياة .
 
الحملة نـظمت حـسب ما أكدته نزيهة الزروالي رئيسة جمعية المتبرعين بـالدم بـالناظور و الدريوش في تصريح لـ ” ناظورتوداي ” إستجابة لنـداء بنك الدم الذي يعاني خلال الأيـام الأخيـرة أزمة حادة في ما يخص إحتياط أكيـاس المادة الحيوية المذكورة ، وذلك أمام إرتفـاع نـسبة حوادث السير بـالمنطقة و توافد حالات كـثيرة على المستشفى الحسني في حاجة إلى دمـاء جديدة .
 
وأردفت الزروالي في ذات التصريح ، أن جمعية المتبرعين بـالدم ستعمل خلال الأيـام المقبلة على التكثيف من حملاتها عبـر زيـارة عدد من المناطق والجماعات الواقعة تحت النفوذ الترابي لإقليمي الناظور و الدريوش حسب برنامجهم المسطر ، و ذلك لتنزيل الأهداف الكاملة لهذا التنظيم على أرض الواقع .
 
ومن جهته ، دعا الدكتور عبد الواحد قنديل ، رئيس بنك الدم بـالناظور ، عموم المواطنين إلى الإنخـراط بكثافة في حملات التبرع ، خصوصا خلال الفترة الصيفية نظير ما تشهده من إرتفاع مهول في نسبة حوادث السير ، وهي الفترة التي يرتفع فيها الطلب على أكيـاس الدماء لإنقـاذ حيـاة العديد من الأرواح ، وبـالتالي فإن إحتياط الدم يكون في تراجع مستمر من شهر ماي إلى غاية أكتوبر من كل سنة ، مما يحتم ظهور متبرعين جدد للحفاظ على توازن مخزون مراكز التحاقن .
 
وربط الدكتور قنديل ، تراجع إحتياط الدم بالمركز الإستشفائي للإقليم ، بـوجود خلل لدى المواطنين من حــيث إدراك الأهمية القصوى التي يتخذها التبرع بالدم من أجل إنقاذ حياة مرضى و أشخاص مقبلين على عمليات جراحية دقيقة و غير ذلك من الحالات الأخرى .