إقتحام مدرسة ابتدائية بجماعة إعزانن يعيد ملف الأمن بالمؤسسات التعليمية إلى الواجهة

ناظورتوداي: خالد الوليد

تفاجأ تلاميذ فرعية سمار-م م زرورة، التابعة للنفوذ الترابي لجماعة اعزانن ببويافر، ومعهم الطاقم التربوي والإداري المشتغل بالمدرسة، بوجود مخلفات اقتحام مجهولين للمؤسسة والتهجم علی حجرتين مدرسيتين تم العبث بمحتوياتهما بشكل خطير.
 
وحسب رواية أحد الأساتذة المشتغلين بالمدرسة المذكورة لـ”ناظورتوداي”، فقد تفاجأت مكونات المؤسسة، في أول يوم دراسي بعد الدخول من عطلة نهاية اﻷسدس اﻷول اليوم الإثنين، بآثار اقتحام واضح مس بعض مرافق المدرسة وممتلكاتها من سبورات، ملصقات.

وتمثلت خسائر اخرى في خلع لأبواب الحجرات المدرسية ، والعبث بكراسات التلاميذ وتمزيقها، بالإضافة إلى كتابة عدد من الكلمات النابية على حيطان الأقسام والسبورات وسرقة أدوات مدرسية كانت تستعمل في العملية التربوية داخل المؤسسة.
 
قضية اقتحام فرعية مدرسة زرورة يعيد إلى الواجهة ملف الأمن بالمؤسسات التعليمية ، ويطرح أكثر من علامة استفهام حول من يتحمل مسؤولية حماية المؤسسات التربوية في ضل الإنفلاتات الأمنية التي تعرفها مناطق العالم القروي ومعها باقي مناطق الإقليم، في الوقت الذي تنادي فيه الحكومة بشعارات ترسيخ أسس مدرسة النجاح و تشجيع التمدرس بالعالم القروي للحد من مظاهر الأمية بذا المناطق.