إلى متى تستمر الأنشطة المشبوهة لخمارة “الجبل الاخضر” بكوروكو تحت غطاء أمن الدرك الملكي..؟؟

نـاظورتوداي : 

عُلم من مصادر خاصة أن المنتزه الساحي “الجبل الأخضر” المتواجد بمنطقة “كوروكو” بالناظور، يتوفر على قوة ملزمة بِلَيْ القانون، تُحرم على عناصر الدرك الملكي التابعة لمراكز أزغنغان و وكسان الإقتراب منه ولا مداهمته.. ذلك لكون صاحب الملهى الجامع لمختلف أنواع الفساد والرذيلة، عقد إتفاقياته الحبية مع مسؤولين كبار، وبالتالي تلقيه ضمانات شفوية بعدم المساس بالخمارة..
 
ولهذا فقد عاث اصحاب و رواد الوكر السالف ذكره، في تلك المنطقة فسادا بمباركة المسؤولين الامنيين مع الاسف.. فبالرغم من تقاطر شكاوي المواطنين ضد الخمارة، وكذا بالرغم من إيوائها لعصابات إجرامية روعت الإقليم منذ أن بدأ المنتزه في ترويج الخمور والسموم لشباب المنطقة، فإن عناصر الدرك تتفادى ردع صاحب كاباريه “كوروكو” بازغنغان.
 
حري ذكره، أن المكان المذكور إتخذته عصابات إجرامية مكانا آمنا لقضاء ليالي ماجنة بعيدا عن أنظار الأمنيين وكونه يتوفر على شرعية تسمح له بترويج الخمور والمسكرات بانواعها، كما يُعد البار ذاته وكرا للعاهرات و القاصرات بنات الريف اللواتي هن في طريقهن للانحراف.. “ناظور ماب” ارتأت إثارة الموضوع بعد عدة شكايات تواترت علينا عبر سيل من المكالمات الهاتفية، يشتكي اصحابها من التداعيات السلبية و اخطار استمرار نشاط الوكر المشبوه “منتزه الجبل الأخضر”.. وإذ نعلن اننا بصدد الاعداد لتقرير شامل حول الخمارة اللاقانونية بازغنغان، فإننا نعزز مبدئيًا مقالنا بالصور اسفله والتي تم التقاطها خلسة من داخل تلك الخمارة.
 
وللموضوع بقية..
 
يُنشر نقلا عن الزميلة “هبة ريف”