إندلاع حريق بـأزيد من 8 منازل عشوائية ضواحي بوعرك ، و صحفيون يمنعون من تغطية الحدث

ناظورتوداي : المراسل ( م ، م ) 
 
إندلع حـريق دام أزيد من 4 ساعات في حي عشوائي ضواحي جماعة بوعرك القروية ( حي رجاف الله ) ، أدى إلى إتلاف أزيد من 8 منازل حديثة العهد ، كـان بداخلها مواد غذائية أفادت مصـادر أنها تجلب من الجزائر و مليلية المحتلة ب ، من أجل إعادة توزيعها على متاجر الإقليم .
 
الحريق الذي إندلع ليلة الإثنين 18 فبراير الجاري ، والذي عاينه ” صحفيون ” ومنعوا من تغطيته ، أتى على كميات هائلة من السلع الغذائية و المواد السـريعة الإشتعـال قدرت مصـادر مطلعة قـيمتها المالية في مليـار سنتيم ، و جندت له مصـالح الوقاية المدنية أزيد من 4 سيارات إطـفـاء وعشـرات الإطفائيين ، وهو الفريق البشري الذين لم يتمكن من محاصـرة هذه الكارثة إلا بعد مرور سـاعات طويـلة .
 
وأكدت مصـادر متطابقة ، أن المكان الذي إنتشـرت فيه ألسنة النيـران بشـكل مهول ، عبـارة عن حـي عشـوائي شيدت عليه منازل بدون ترخيص ، تستعملها شـركة غير معروفة في إحتكـار المواد الغذائية ، بعيدا عن أعين السلطات و الجهات المسـؤولة .
 
وفي سياق الموضوع ، نقلت سيارات اسعاف أشخاصا ضمنهم نسـاء إلى مصلحة المستعجلات بمستشفى الحسني ، تعرضوا لجروح متفاوتة و حالات إختناق بسبب الإنتشـار الكثيف للدخان .
 
ومن جهة أخرى ، منعت السـلطات المحلية و مالكو المشـروع صحفيين من تغطية الحدث ، حـيث أقدم مجهولون ضمنهم ” ملتحون ” على قمع أزيد من 6 مصورين وتجريدهم من تجهيزاتهم الإلكترونية ، أمام أنظـار مسؤولين بارزين في جهاز الدرك الملكي و عامل الإقليم و رئيس دائرة قلعية ، وهو ما طرح تسـاؤلات عدة لدى المتتبعين قد تكشـف عن تفـاصيل ومعطيـات جديدة خلال الأيام المقبلة .
 
إلى ذلك ، لا زالت أسباب الحادث مجهولة ، في حيـن فتحت مصـالح الأمن تحقيقا في الموضوع للوصول إلى ذلك .