إندلاع نيران في دكان للجملة بسلوان تتسبب في خسائر بالملايين

نـاظورتوداي : علي كراجي
 
الحادث يخلق تذمرا لدى الساكنة بسبب إفتقار سلوان لفرع الوقاية المدنية 
تسببت نيـران إندلعت ليلة الأحد 9 شتنبر الجـاري ، في محـل مخصص لبيع المواد الغذائية بالجملة كـائن وسـط حي سكني ببلدية سلوان ، في تسـجيل  خسـائـر مـادية مهمة بـلغت حسب مصـادر مـطلعة أزيـد من 30 مليون سـنتيم  .
 
وحسـب ذات المصـادر ، أكدت أن النيـران التي إندلعت  في المحـل المعني على السـاعة الـثامنة و النصف مسـاء بسبب تماس كهربـائي ، إنتشـرت بسرعة في مختلف زوايا الدكـان موضوع الحديث ، و أتت على جميع ما يحتويه من مواد غذائية و تجهيـزات إلـكترونية .
 
وقـد رصـدت  “نـاظورتوداي ” تضـامنا واسعا من لـدن السـكان  ، الذين تجندوا رغم ضعف الإمكانيـات للتخفيف من شـدة النيـران في إنتظار قدوم مصـالح الوقاية المدنية  ، التي حـلت عناصرها إلى عين المكـان معززة بسيارة إطفـاء بعد أقل من 30 دقيقة من إشعارها بوقوع الحادث .
 
وقـد هـرعت أيـضا إلى عين المـكان ، مختلف العناصـر الامنية بـقيادة رئيس مركز الدرك الملكي بـسلوان و بـاشا المدينة ،  حيث تم فتح تحقيق في الحادث للوصول إلى أسبابه الكامنة .
 
إلـى ذلك فلم يـكن يـتوقع الشابان ” ح ، م ” و إبن عمه ، المالكان الأصليين للدكان الذي يقع في حي الوحدة ببلدية سـلوان ، أن إفتقـار هذه الأخيـرة لفـرع للوقـاية المدنية سـيؤديـان ثمنه و يفقدان بـسببه ملايين السنتيمات التي أضاعوا من أجلها ريعـان عمرهـما وتكبدا المشـاق من أجـل بـناء مشروعهما .
 
وأكد في هذا الصدد مهتمون لـ ” نـاظورتوداي ” أن هذا الحـريق المهـول الذي حـالت الألطـاف الإلـهية دون تسببه في خـسائـر بشرية ، يعد منـاسبة لتجديد النداء إلى الجـهات المسؤولة ضمنها المجلس الـبلدي من أجل تخصيص عربـات الإطفـاء و الإسعـاف داخل المدار الحضـري لهذه الجماعة ، وهو المطلب الذي أصبـح من الضـروري الإستـجابة له في أقـرب وقت بعد وقوع عدة حوادث لم تكن لتتطور لولا بعد مصـالح الإنقـاذ .
 
النـائب الأول بجماعة سـلوان الحضرية السيد جمـال حمزاوي  أكد في تصـريح  لـ ” ناظورتوداي ” ، أن الوقت الراهن ومع إرتفاع نسبة النمو الديموغرافي في البلدية و تطـور مجـالها العمراني بـشكل سـريع ، يـلح على جميع الجهات التجند من أجـل فـتح فـرع للوقـاية المدينة بـالمدينة من أجل إجتناب الكثـير من الحوادث التي تسبب أحيـانا في خسـائر مادية و بـشرية نظرا لبعد مصـالح الإطفـاء و الإسعاف .