إنسحابات جماعية تهدد مصـير نقابة الـ ” UMT ” بالناظور والدريوش .

نـاظورتوداي : علي كراجي – محمد العبوسي .

لم تسلم القيادة الحالية للأمانة الجهوية للإتحاد المغربي للشغـل بالناظور والدريوش ، من الإنتقادات اللاذعة وتهم الزبونية و الفسـاد و العمل لأجل المصلحة الشخصية على حساب مطالب وحقوق الشغيلة وتدنيس تاريخ النضال النقابي الشريف ، خلال إعلان نحو 25 مكتب نقابي الإنسـحاب والإستقالة النهائية من التنظيم السالف ذكره ، نتيجة ما وصف خلال ندوة صحفية بـ ” سيطرة لوبي الفسـاد على العمل النقـابي بالإتحاد المغربي للشغل وتغليـب منطق المصلحة الشخصية والإسترزاق على حسـاب حقوق الطبقة العاملة والمأجورين ” .

الندوة الصحفية التي عقدها منتمون سابقون للإتحاد المغربي للشغل أمس الخميس 2 أبريل الجاري ، تم خلالها توضيح جميع الأسباب والمبررات التي دفعت إلى إنسحاب قطاعات نقابية مهمة شكلت في الأمس القـريب أحد أبرز أعمدة أمانة الإتحاد المغربي للشغل بالناظور و الدريوش ، وكذا الدوافع التي جعلت هذه المكاتب المنتمية للقطاعين العام والخاص والمؤسسات الشبه عمومية والجماعات المحلية تلتحق بالمنظمة الديمقراطية للشغل ، وتؤسس أمانة جهوية لهذا هذه النقـابة التي قـال منسقها الجهوي عبد الواحد بودهان أنها لا ترتدي أي بـذلة حزبية .

المكاتب الـ 25 المنسحبة من الإتحاد المغربي للشغـل ، والتي تم الكشف عنها على هامش الندوة المنعقدة ، وتتمثل في عمال أفيردا ، موظفي الجماعات المحلية ، القطاع العام ، سوق الجملة ، عمال الحظيرة الصناعية بسلوان ، شغيلة ميناء الناظور بني أنصار ، وعمال القطاع الخاص ، أكدت أنهـا ستعقد مؤتمرا جهـويـا لتأسيس نقـابة المنظمة الديمقراطية للشغـل ، كما أنها فتحت مقـرا لها وسط مدينة الناظور .

عبد الواحد بودهان ، وهو أبرز المنسحبين من الأمانة الجهوية للإتحاد المغربي للشغل ، كونه شكل لمدة طويلة أحد أهم كوادرها ، أوضح في كلمة أنه طلق هذه الأخيرة بالثلاث ، وربط إنسحابه بطغيان أسلوب إستغلال معاناة العمال المنتمين لهذه النقابة وإتباع منطق الإنفرادية والإنحراف البين في مهادنة الباطرونا . وهو الموقف الذي أكده مسؤول المكتب النقابي لشغيلة الشركة المكلفة بتدبير النفايات الصلبة بالناظور ، حـيث إتهم الأمين الجهوي الحالي للإتحاد بـ ” رفض تبني الملف المطلبي لعمال هذا القطاع بمبرر حماية العلاقة التي تربطه بعامل الإقليم ” .

وإتهم الملتحقون بالمنظمة الديمقراطية للشغل ، الأمانة الوطنية للإتحاد المغربي للشغل بتزكية لا ديمقراطية المؤتمر الإقليمي السابع ، وبقائها صامتة إزاء الإنحرافات والإختلالات التنظيمية داخل الفرع الجهوي بالناظور والدريوش ، لاسيما وأن القيادة الجهوية وسعت أخيرا من دائرة الإهانات في حق سمعة وكرامة المناضلين الشرفاء ، ناهيك عن الإقصاء الممنهج للأطر النقابية والتضييق عليهم وفبركة مكاتب خارج القوانين والأعراف التنظيمية .

إلى ذلك ، شكك المنسحبون في نزاهة المؤتمر الوطني للإتحاد المغربي للشغل المنعقد الحادي عشر المنعقد بتاريخ 20-21 مارس الماضي .

جدير بالذكر أن هذه الإنسحابات تعد الأولى من نوعها منذ تأسيس أمانة ” umt ” بالناظور ، ما أصبح يهدد مستقبل النقابة محليـا بعدما كانت في الامس القـريب تضم قطاعات عمالية مهمة ، وبالتأكيـد ستؤدي هذه الإنسحابات إلى تقليص القاعدة الجماهيرية للإتحاد المغربي للشغل .

وكانت مشاكل تنظيمية داخل الأمانة الجهوية للشغـل طفت على السطح أواخر عام 2014 ، بعد تعرض نائب الامين الجهوي لضغوطات من لدن قياديين في المكتب المركزي ساعات قبل مؤتمر نقابة التعليم المنضوية تحت لواء نفس التنظيم النقابي المذكور ، وهو ما نتج عنه أنذا تبادل تهم خطيرة بين قياديين بـالناظور .


https://www.youtube.com/watch?v=our_osresY8&feature=youtu.be