إيطاليا: سنةُ سجنٍ نافذة لمغربيّة بسببِ “التّعدد”

ناظور توداي : متـابعة

قضت محكمة إيطالية بمحافظة (ماشيراتا) شرق إيطاليا بسنة واحدة سجنا نافذا بحق سيّدة مغربية في منتصف عقدها الخامس، و حاملة للجنسيّة الإيطالية، بعد اكتشاف ارتباطها بزوجين في نفس الوقت، الأمر الذي تمنعه القوانين الإيطالية سواء بحق الرجال أو النساء.

الصحافة الإيطالية التي تطرقت للموضوع تحدثت عن سنة 2000 كبداية لقصة التعدد الزّوجي الذي خاضت غماره السيدة المغربية بدافع الحب و الطمع المادي في آن، حين ارتبطت في ذات العام بعقد إيطالي صحيح بزوجها الأول المنحدر من مدينة (فيتيربو) شمال إقليم لاتسيو، و الذي قضت رفقته عقدا كاملا ببلدة (كوريدونيا)، قبل أن تقع في حب رجل تونسي، سرعان ما ارتبطت به بعقد زواج قانوني بتونس، دون أن يكون على علم بزيجتها الأولى التي لم تتحلَّل منها بعد .

بداية كشف الوضعية الاجتماعية الشّاذّة لذات الزوجين، كانت حين تقدّمت بطلب توثيق زواجها من التونسي بإحدى المصالح الإيطالية المختصّة، ليكتشف الموظف المسؤول من خلال النظام الإعلامي ارتباطها بزوج إيطالي آخر حسب مُعطيات حالتها، الأمر الذي دفع به إلى تبليغ المسؤولين، الذين قاموا بتقديمها للمصالح الأمنيّة، التي أحالتها بدورها لمحكمة (ماشيراتا) التي قضت في حقها بسنة سجناً نافذة. فيما أكد محاميها اعتزامه استئناف الحكم .

قضية تعدد زوجات بعض المهاجرين سبق أن تناولته غيرما صحيفة أوروربية، و الذي غالبا ما تكون وراءه دوافع مادية محضة، قصد تبسيط مساطر الإقامة ببلدان أوروبية، إلا أنه من الشاذ حدوث تعدد في الاتجاه المعاكس، كما حدث مع هذه السيدة .