إيـقاف 5 أفراد تسببوا في مـقتل دركي بـالقرب من فـرخـانة

نـاظورتوداي : متابعة

تمكنت عـناصر تـابعة لجهوية الدرك الملكي بـالناظور ، فـجر الجمعة 11 مـاي الجاري ، من إيـقاف 5 أشخاص ، كـانوا قـد تسببوا في مـقتل دركي بـالقرب من ملحقة فـرخانة  ، إثـر إقتحامهم لـحـاجز أمنـي معد لمـجابهة الـناشطين في تهريب الخـمور والبنزين ، نـفذوه بـسيـارة كـانت محـملة بـمواد مهـربة .
.
عملية إيـقاف المتهمين ، تمت إثـر إقتحام نفذته عـناصر دركية أمس الجمعة ، بـحي زروالة بمنطقة ” باريو تشينو ” التابعة تـرابيا لبلدية بني أنصـار ، حـيث داهمت منزل كـانت تقيم بـه العصـابة المكونة من ” ه. ب ” و ” ه .ه ” و ف .ب ” و ” م. أ ” و ” ج .م ” .
 
وحجـزت السـلطات الدركية في إطـار نفس العملية ، سيارتين مجهولتين من نوع ” رونو إسباس ” ، كـانتا تستعملان في تهريب البنزين من الحدود الجزائرية المغربية ، و تمكنت منفذوا هذه المداهمة الامنية من حـجز السـيارة التي كـانت قـد تسببت في مقتل الـدركي المذكور ، هذا إضـافة إلى مصادرة كيمة مهمة من البنزين بـلغت سعتها 1020 لـترا .
 
وكـان الحـادث المذكور قـد أدى قـبل إسبوع إلى إصـابة دركيين ، أحدهما نـقل على متن طائرة مروحية نحو المستشفى العكسري بـالرباط ، حيث لفظ أنفـاسه الأخيرة متـأثرا بجروحه .
 
وتفيد مصـادر أن سـائق سيارة من نوع “رونو إسباس ” كـانت قـادمة من فـرخانة صوب بني شيكر ضواحي إقليم الناظور ، تعمد التوجه صوب دركي يشتغل في نقطة المراقبة ،  و أقـدم على دهسـه و زميـل لـه قـبل أن يـفر إلى وجهة مجـهولة .
 
وتعد هذه الحادثة الخطيرة الثانية من نوعها المسجلة في المدة الأخيرة، إذ تعرض قائد مركز الدرك الملكي بأزغنغان، في نونبر الماضي، لاعتداء بدني من قبل شخص مبحوث عنه كان على متن سيارة تحمل أرقاما مزورة.

وكان قائد المركز يشرف على دورية أمنية تمشيطية على الطريق الساحلي بمنطقة كوروكو، وأثناء محاولته توقيف سيارة مشبوهة، توجه السائق صوبه وتمكن من دهسه وإصابته بجروح وكسور في رجليه تطلبت إخضاعه لعملية جراحية مستعجلة.