إيقاف لاعب سابق للفتح الرباطي داخل شقة للدعارة

الموقوف مدرب فريق إماراتي والشرطة ضبطته رفقة خليلته

ناظور توداي : متــابعة

أحالت عناصر الشرطة بالمنطقة الأمنية الأولى “المحيط” بالرباط، صباح أمس (الأربعاء)، على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالعاصمة، مدربا مغربيا يشرف على فريق رياضي بالإمارات العربية المتحدة، بعدما جرى إيقافه، بداية الأسبوع الجاري، رفقة خليلته في وضع مخل بالحياء، كما أوقفت عناصر الشرطة صاحب الشقة التي تقع قرب شارع الحسن الثاني بمنطقة ديور الجامع. وأورد مصدر مطلع على سير الملف أن قاطني إحدى العمارات بالمنطقة، اتصلوا ليلا، بعناصر الشرطة يخبرونها بانبعاث صراخ من إحدى الشقق، وطالبوها بالتدخل الفوري، لتتوجه عناصر من المنطقة الأمنية الأولى إلى المكان، وبعد مداهمتها للمنزل، اكتشفت أن الموقوفين كانوا في ليلة حمراء وتحت تأثير الخمر.

وحسب معطيات موثوقة، جرى اقتياد المتهمين الثلاثة إلى مصلحة الضابطة القضائية، وبعد تنقيط أسمائهم تبين أن موقوفا لاعب سابق بفريق الفتح الرباطي، تتحفظ “الصباح” عن ذكر اسمه، ويشرف حاليا على تدريب إحدى الفرق بالإمارات العربية المتحدة، وأشعرت الضابطة القضائية وكيل الملك بتفاصيل القضية، ليأمر الأخير بوضعهم جميعا رهن تدابير الحراسة النظرية، للتحقيق معهم في التهم الموجهة إليهم، كما أمر باستدعاء جيران مالك الشقة للاستماع إلى أقوالهم حول شهادتهم في موضوع الصراخ الذي أحدثه المدرب.

أقر المدرب الرياضي أمام عناصر الضابطة القضائية أن الفتاة التي ضبطت برفقته، ليست بخليلته، وإنما خطيبته، وسبق أن اتفق معها على الزواج.

إلى ذلك، أكدت الأبحاث الأمنية أن العناصر التكوينية لجرائم الفساد والسكر العلني متوفرة في الملف من خلال المعطيات، وتوصلت التحريات أن الموقوفين كانوا تحت تأثير حالة السكر العلني البين، كما استنتجت أن المدرب تسلم مفاتيح الشقة من مالكها بغرض إحياء ليلة ماجنة، واعترف الأخير باقتناء الخمر من أحد المراكز التجارية الكبرى.

وفي سياق متصل، لم تتمكن “الصباح”، إلى غاية ظهر أمس (الأربعاء)، من معرفة ما إذا كان وكيل الملك أمر بإيداع الموقوفين السجن المحلي بسلا، قصد البت في ملفهم في حالة اعتقال أمام الهيأة القضائية الجنحية بابتدائية المدينة. يذكر أن عناصر الشرطة حجزت قنينات خمر داخل الشقة التي ضبط فيها المدرب الرياضي رفقة الفتاة، ووجهت إليهم تهما تتعلق بالفساد والسكر العلني البين .