اتصالات المغرب تشرح أسباب “بطء” خدمات الانترنت

ناظور توداي :

بعد توالي شكاوى المستخدمين لخدمة الإنترنت ADSL التي توفرها شركة “اتصالات المغرب” من “بطء” هذه الخدمة، خرجت الشركة لتوضح موفقها لـ”الغاضبين” من خدماتها في مواقع التواصل الاجتماعي.

وحسب بلاغ لها تم نشره على الصفحة الرسمية للشركة على “الفايسبوك”، أكدت أنه وبعد الفحوصات الأولى تبين أن ” استعمال نطاق انترنيت اتصالات المغرب، البالغ 380 جيغا بيت، لا يتعدى 50% فقط من سعته،” مشددة على أن فرقها التقنية تواصل ” التحريات وتجري جميع الفحوصات اللازمة” في هذا الأمر.

هذا وعزت “اتصالات المغرب” المشاكل التي قد تعرفها خدمات الانترنت إلى أسباب مختلفة كـ”الضغط على الخوادم الذين تمت زيارتها ،” فحسب الشركة “معظم الخوادم موجودة بالخارج”،هذا إلى جانب أسباب منها ” تداخل قنوات “الويفي” مع قنوات الجيران إذا استُعمِلت نفس القناة، استعمال الخط من طرف عدة أشخاص في آن واحد،”، أو ” الحالة التقنية للحاسوب، أو حالة الخط أو التثبيت.

” ولحل هذه المشاكل، قامت الشركة بتخصيص بريد الكتروني للغاضبين من خدماتها، وذلك لإرسال رقم خط ADSL المشتكي، مع تفصيل موجز للمشكل المصادف، مع التأكيد على أن فرقها ستقوم بمعالجة الطلبات “في أسرع وقت ممكن”.

وقد تعامل العديد من مستعملي الإنترنت مع هذا البلاغ بسخرية كبيرة حيث تساءلوا كيف ان اتصالات المغرب تخلي مسؤوليتها لتلصقها بخوادم مواقع أخرى مثل يوتوب وفيسبوك وتويتر، حيث اكد العديد من رواد المواقع الإجتماعية على ان خدمات شركة اتصالات المغرب عرفت في الاونة الاخيرة تراجعا كبيرا.

ويذكر أن وكالة تقنين الاتصالات قد أصدرت مؤخرا قرارا ينهي عقودا من احتكار اتصالات المغرب لخدمات الانترنت الثابت ADSL، حيث أنها تسيطر على 99,5% من إجمالي خدمة الانترنت الثابت، إلا أن هذا القرار ما يزال رهينا بعملية لإعادة توزيع البنيات التحتية المتعلقة بهذه الخدمة، وذلك بالعمل على تقسيمها بين الفاعلين المحتملين الجدد، مع العمل على انجاز خزائن شوارع جديدة للفاعلين الجدد، لتسهيل ولوجهم للمنافسة في سوق الإنترنت ADSL، حيث أن عملية تفكيك البنية التحتية تعتبر السبب الرئيسي لتأخر انهاء احتكار اتصالات المغرب لهذا السوق .