اتهام سفير مغربي بالوشـايـة الكاذبــة

نـاظورتوداي : 

يواجه السفير المغربي بدولة الإمارات العربية المتحدة خطر إسقاط الحصانة الدبلوماسية عنه، وذلك من أجل متابعته بالوشاية الكاذبة في حق مواطن مغربي يعمل في إدارة إحدى الفضائيات العربية. وكشفت مصادر دبلوماسية أن الخارجية الإماراتية دخلت على خط القضية بعد أن تقدم مواطن مغربي بشكاية ضد السفير المغربي ، يتهمه فيها بالوشاية الكاذبة والتسبب له في مشاكل مع شرطة دبي وصلت حد احتجازه والتحقيق معه بتهمة التهجم على القنصلية المغربية بدبي وارتكاب جنحة السب والقذف في حق موظفيها.
 
وتعود تفاصل القضية إلى منتصف دجنبر الماضي عندما توجه المعني بالأمر إلى القنصلية المغربية بدبي للحصول على وثيقة إدارية، لكنه ووجه بمعاملة غير لائقة من قبل الموظفة المكلفة، التي كانت، حسب إفاداته، «تتجاهل الواقفين إلى شباكها»، منهمكة في إجراء «مكالمات هاتفية شخصية»، وهو ما جعله يتدخل باعتباره عضو مجلس الجالية المغربية بالإمارات العربية المتحدة، لكنها «انفجرت» في وجهه أمام دهشة الحاضرين «بمن فيهم موظف إدارة الأمن الوطني المكلف بالبطاقة الوطنية».
 
وأوضح صاحب الشكاية، أن صدى صراخ الموظفة، وصل إلى مكتب القنصل العام، الذي نزل إلى مكان استقبال المواطنين وتمكن من تهدئة الأجواء، وذلك بالإشراف شخصيا على قضاء مآرب الوافدين إلى البناية القنصلية في ذلك اليوم.
 
لكن المعني بالأمر سيتفاجأ أياما قليلة بعد ذلك باستدعاء عاجل من قبل شرطة دبي، ليبدأ «رحلة احتجاز وتحقيق دامت ساعات طويلة»، على خلفية اتهامه بالاعتداء على موظفة في القنصلية المغربية، رد عليها بأن الأمر لم يكن كذلك، وأن لديه شهود عيان، كانوا حاضرين يوم الواقعة، بالإمكان الاستماع إلى إفادتهم في الموضوع. بالموازاة مع المتابعة القضائية قام المواطن المغربي بتوجيه شكاية إلى الخارجية المغربية يشرح فيها تفاصيل الواقعة، ومدى الضرر الذي لحقه، خاصة أنه يشغل منصبا حساسا في قناة فضائية عربية رائدة، ومن شأن اتهامات مماثلة أن تسيء إلى سمعته وسمعة القناة، فما كان من موظفة قنصلية دبي إلا أن سحبت شكايتها ساعات قليلة بعد ذلك.
 
وأمام إصرار محاميه تقدم بشكاية مضادة لرد الاعتبار، لكن مفاجأته كانت كبيرة عند إطلاعه على طلب سحب الشكاية المسجلة ضده بمكتب المدعى العام لدبي، إذ تضمنت فقرة تقول فيها صاحبتها إن الشكاية «تمت بأمر من السفير وسحبت بأمر منه» وهو ما اعتبره المعني بالأمر استهدافا له من قبل السفير، الذي حاول أن «يلفق» إليه تهمة «لا أساس لها من الصحة».
 
من جهتها كشفت مصادر دبلوماسية مغربية أن الخارجية المغربية تدخلت من أجل سحب الشكاية، معتبرة أن تصرف السفير ضرب لكل الأعراف الدبلوماسية المعمول بها.
 
ياسين قُطيب