اجتماع طارئ بالرجاء بسبب غضبة الديوان الملك

ناظورتوداي : 

ذكر موقع “منارة” أن المكتب المسير لفريق الرجاء البيضاوي يعتزم عقد اجتماع طارئ مساء (الخميس)، بسبب تلقي محمد بودريقة، رئيس الرجاء البيضاوي مكالمات هاتفية من الديوان الملكي تحتج عليه .و ذلك بعد أن طلب مسؤولين من مكتبه المسير مأذونيات “كريمات” خلال حفل الاستقبال الملكي الأخير، حسب ما أكده عضو من المكتب المسير .
 
وكان ثلاثة أعضاء من المكتب المسير للرجاء قد سلموا رسائل إلى الديوان الملكي رفقة لاعبي الرجاء، رغم علمهم بتعليمات الرئيس الرجاوي الذي ألح عليهم في عدم تسليم أي رسالة من قبل أي مسؤول رجاوي للملك، وطلب أن يقتصر الأمر على اللاعبين.
 
وضمن المسيرون الثلاثة دون علم بودريقة رسائلهم ضمن رسائل اللاعبين، قبل أن يكتشف ذلك الديوان الملكي ويتصل بمحمد بودريقة، سيما أن مسيران من بين الثلاثة لديهم مشاريع وليسوا في حاجة إلى “مأذونيات”.
 
وتأكد الرجاء من صحة المعلومات بعدما توصلت إدارة الرجاء بمراسلة من الديوان الملكي يطالب فيه لاعبي الرجاء بإرسال بطائقهم التعريفية مرفوقة بطلبات الحصول على “كريمات” لدراسة ملفاتهم، إذ ورد اسم المسيرين الثلاثة ضمن القائمة.
 
ويرجح أن يتعرض المسيرون المعنيون للتوبيخ من قبل رئيس الرجاء، خاصة أنه طلب منهم عدم الإقدام على ذلك
 
وكان الملك محمد السادس قد خصص استقبالا لبعثة الرجاء بعد العودة من المشاركة المتألقة في كأس العالم، ومنح الفريق بقعة أرضية، بينما حصل اللاعبون والأطقم التقنية والطبية والإدارية على أوسمة ومكافآت مالية