ارتفاع حوادث سيارات الأجـرة بإقليم الناظور تثير القلق في صفوف المواطنين

نـاظورتوداي :
 
أعرب مواطنون عن قـلقهم جراء الإرتفـاع المهول لحوادث السير التي تتعرض لهـا بـشكل شـبه يومي العديد من سيارات الأجرة الكبيرة الرابطة بين مدينة الناظور و جماعات تقع تحت النفوذ الترابي للإقليم ، خـاصة الناشطة منها على الطريقين الوطنيين رقم 19 و 2 و الطريق الساحلي و شـارع 3 مـارس المؤدي صوب بلدية أزغنغـان .
 
قـلق المواطنون من هذه الظاهرة المستهدفة لحياة العديدين ، جسدوه أثـناء وقوع إصطدام عنيف ليلة السبت الماضي بـين سيارة أجرة من الصنف الكبير و نـاقلة عائلية في المدار الطرقي لشارع 3 مـارس ، وأدت بذلك إلى سقوط جريحين ، وحملوا سـائق ” الطاكسي البيضاء ” مسؤولية هذه الحادثة نظرا للسرعة المفرطة التي كـان يقود بـها .
 
وطـالب فاعلون مدنيون من الـسلطات المحلية والأمنية تحمل مسؤوليتها تجـاه الإستعمال المتهور لسيارات الأجرة الكبيرة بـجماعات الإقليم ، حيث أكدوا أن تعرض هذه الجهات المسؤولة على الإدارة الترابية والأمنية بالإقلـيم للضغط والإبتزاز من طـرف نقابات السائقين تحول دون تفعيل القانون ضدهم أثنـاء إرتكابهم للمخالفات ، مـا يـزيد في إنتشار العادة المذكورة ، وبـالتالي تكون حيـاة مستعملي هذا النوع من ” الطاكسيات ” في خطـر يومي .
 
وأورد ذات المتحدثون ، أن النسبة الكبرى في وقوع حوادث سيارات الأجرة بالإقليم ، يتحمل مسؤوليتها السائقون الغير المهنيون ، خـاصة فـئة الشباب و الجدد الذين يـتسابقون دائما مع الزمن من أجل العودة سريعا إلى المحطة الطرقية و التسابق بين زملائهم بهدف الإستفادة من نـقل أكبر عدد من الـركاب .
 
وكـانت الطريق الوطنية رقم 19 الرابطة بين الناظور و سـلوان ، قد عرفت في الشهر المـاضي وقوع حـادثة مروعة ذهب ضحيتها 3 ممتطين لسيارة أجرة قادمة من الدريوش ، فيما سقط شخص أخر جراء حـادث إنقلاب طاكسي كبير في الأسابيع الماضية عرفها الطريق الـساحلي بـالقرب من جماعة أركمان القروية ، إضـافة إلى وقوع حوادث أخرى تسببت في جرحى و إصابات بليغة بكل من الناظور ، أزغنغان ، والعروي ، وذلك في أقـل من 40 يوما .