ارتفاع عـمليات السرقة بزايو وسط تساؤلات عن دور الامن الوطني

ناظورتوداي : كمال لمريني – زايو
 
عرفت مدينة زايو خلال الأشهر الأخيرة ارتفاعا مهولا لعمليات السرقة التي تتعرض لها المحلات ، إذ تنشط على مستوى المدينة عصابة إجرامية منظمة تعمل على اقتحام مجموعة من الـمراكز التجارية ، لدرجة أن تعرضت إحدى الوكالات المالية للسرقة في واضحة النهار. 

العصابة الإجرامية التي تنشط بمدينة زايو كثفت من أنشطتها الإجرامية خلال الايام الأخيرة، حيث انه في ظرف أسبوع قامت بسرقة 10 محلات تجارية على مستوى مجموعة من أحياء المدينة، دون أن تتمكن الشرطة القضائية من تحديد هوية المجرمين أو التعرف عليهم، أو فك لغز هذه الـفرقة الاجرامية التي زرعت الرعب في صفوف تجار البلدية والمواطنين. 

وعبر العديد من التجار عن امتعاضهم من تعرض محلاتهم للسرقة دون أن تتمكن الشرطة المحلية من إلقاء القبض على مرتكبي هذه العمـليات الاحرامية ، خـاصة و أن عمليات السرقة تتكرر كل مرة، وتعرف ارتفاعا بشكل مهول قـد ينقل الغضب الشعبي الى الشوارع  . 

وبدورها خصصت مفوضية الأمن بزايو دوريات ليلية للسهر على سلامة المواطنين، إلا أن حملاتها التمشيطية تظل ضعيفة بالمقارنة مع عدد السرقات التي تتعرض لها المحلات ، ليبقى السؤال مطروحا عن سبب هذا التراجع الأمني الذي يربطه البعض بالانفلات واخرون بتقير الشرطة في أداء الواجب .