اشتباكات حادة بين عناصر قوات الأمن و تنظيمات طلابية بوجدة

ناظورتوداي : بدر أعراب / صور : محمد أزرار – وجدة
 
إنطلقت زوال الأربعاء 14 مارس الجاري بوجدة، شرارة مواجهات عنيفة بين عناصر قوات الأمن وطلبة منضويين تحت لواء فصائل طلابية هي الحركة الأمازيغة وفصيل الرفاق بشقيه القاعدي والكراس، على اثر تدخل أمني كان يرمي إلى إيقاف مسيرة تضامنية حاشدة، عنت بمؤازرة جماعة أيت بوعياش ، بعد خروجها صاخبة من داخل أسوار جامعة محمد الأول متوجهة نحو وسط المدينة.
 
       وقد أدى رشق بعض الطلبة لقوات الأمن بالحجارة إلى رد فعل حاد من جانب هذا الأخير، بحيث استعملت قنابل مسيّلة للدموع بشكل مكثف لتفريق الحشود المتظاهرة التي افترقت بدورها على ثلاث مجموعات عبر أحياء سكنية مجاورة للحرم الجامعي لتنتقل الاشتباكات إليها بعد أن كانت الساحة القريبة من كلية الحقوق مسرحا لها.
 
       فيما لم يتمّ التوّصل بعد إلى حصيلة عدد الحالات المصابة بين صفوف كلا الجانبين، لتعذر الوقوف عليها وسط المواجهات إستمرت ساعات طويلة، رغم ورود أنباء من داخل الأوساط الطلابية تفيد بوقوع عدد من الإصابات في صفوفها.
 
هذا ويذكر أن أحياء سكنية كحي القدس وفرح تشهد في هذه الأثناء حالة استنفار قصوى.
 
وسنوافيكم في هذا الصدد بآخر التفاصيل والمستجدات حالما التوصل بها.