اعتداءات متزايدة تستهدف الأجانب في أوكرانيا

ناظور توداي : متابعة من كييف

شهدت بعض المدن الأوكرانية مؤخرا اعتداءات وصفت بالوحشية على الأجانب المقيمين في أوكرانيا بغرض العمل أو الدراسة من قبل تنظيمات مثيرة للجدل.

وتحمل هذه التنظيمات طابعاً نازيا جديدا. وتلقب بألقاب مختلفة منها “باترويت – سكين هيد”. وتنشط في مدن رئيسية عدة كالعاصمة كييف ومدينتي خاركوف وسيمفيروبل, وتطالب بطرد كافة الأجانب المقيمين في أوكرانيا, وترفع شعارات منها “أوكرانيا للأوكرانيين ورحلوا الأجانب عن أراضينا”.

ومعظم المنتمين إليها من الشباب الذين يتميزون بكونهم حليقي الرؤوس لذلك يلقبهم البعض بـ”الصلع”, ويقومون بنصب كمائن للأجانب للاعتداء عليهم, حيث يجتمعون على أحدهم ويوسعونه ضرباً وشتائم حتى يفقد وعيه أو يتمكن من الفرار.

وقد كثرت في الفترة الأخيرة هذه الاعتداءات وتصاعدت حدتها, ففي مدينة خاركوف اعتدى أفراد من هذه التنظيمات ضرباً في حوادث متفرقة على طلاب عرب سوريين ومغاربة وأفارقة، نقلوا بعدها إلى العناية المركزة بسبب ما آلت إليه حالتهم الصحية من كسور وجروح, كما اعتدوا على طالبة إيرانية كانت عائدة إلى سكنها الجامعي في وضح النهار من السوق.

وتعتبر خاركوف إلى حد ما مدينة طلابية لكثرة الجامعات والمعاهد فيها وتغص بالطلبة الأجانب الوافدين من دول عربية وأفريقية وآسيوية حيث يصل عددهم فيها إلى نحو 8500 طالب وطالبة.

وفي العاصمة كييف تظاهر بعض “الصلع” الشهر الماضي في سوق للملابس المستعملة حيث يعمل كثير من الأجانب, ولكن المظاهرة أخذت طابعاً سلمياً بعد وصول وسائل الإعلام إلى السوق, كما اعتدوا على طلاب عرب وبنغال وأفارقة يدرسون هناك في حوادث متفرقة أيضاً.