اعتداء بلطجية على متظاهرين بالناظور تخلف اصابات متفاوتة وسخط شعبيا عارما

ناظور اليوم : متابعة

أقدم عدد من المواطنين على ادانة ما وصفوه بـ " السلوك الهمجي والخطير لسمسار الفيزا وبلطجيته " ، حين تعرض مجموعة من المحتجين امام المركب التجاري بالناظور ، لاعتداءات بواسطة القضبان الحديدية  ، من طرف أصحاب سوابق ومشبوهين نتج عنها اصابات خطيرة ، أمام أعين السلطة في شخص باشا المدينة ، و مسؤولي الأمن الاقليمي ، بغية فض تظاهرة اندلعت نتيجة ظهور حفرة وسط الشارع العمومي الذي تم ترميمه في أقل من 24 ساعة بطريقة أقل ما يمكن القول عنها أنها ناتجة عن انعدام الضمير الوطني لدى القائمين على تدبير الشأن المحلي .

وأوضح متظاهرون خلال الوقفة ، أن " سمسار الفيزا "، كان واقفا وراء الهجوم الحيواني بتنسيق مع السلطات ، ما نددوا به واعتبروه منافيا لكل " شطحاته " اليومية ، التي طالما نادى فيها بالاصلاح و احترام رأي الأخر ، و الوقوف الى جانب المواطن المقهور وضد كل الخروقات التي تنتج مدبري الشأن المحلي من مجالس منتخبة وسلطات عمومية ومصالح أمنية .

كما أدان المحتجون من المواطنين الذين انضم لهم منضوون تحت لواء الجمعية الوطنية لحملة الشهادات المعطلين ، ونشطاء بحركة 20 فبراير ، لعب المسؤولين الامنيين دور المتفرج أثناء الاعتداء على المتظاهرين ، و تهربهم من تفعيل القانون واعتقال المتسببين في اصابات مختلفة ، ما وصفوه بـ " الخطة المفضوحة " لردع صوت المواطنين الأحرار .

وحمل المتظاهرون كامل المسؤولية ، للسلطات الامنية والمحلية فيما قد تؤول اليه الخرجات المشبوهة لعدد من الأشخاص الراغبين في التقرب من " المخزن " عن طريق الوقوف بجنبه و خلق فتنة وسط المظاهرات السلمية الشعبية ، مؤكدين أن عدم قيام الجهات الامنية بمهامها سيولد اشكال اخرى للنيل من كل من حاول العبث بأجساد المواطنين .