اعتقال أب بسلا اغتصب أبناءه الثلاثة

اثنتان منهم تعانيان الصمم والبكم وأعمارهم تتراوح بين 5 و7 سنوات

ناظور توداي :

اعتقل والد ثلاثة أطفال بسلا، السبت الماضي، بتهمة هتك عرض أبنائه البالغين 5 و6 و7 سنوات. وقالت نجية أديب، رئيسة جمعية «ما تقيش أولادي»، إن الأب، البالغ من العمر 57 سنة، والعاطل عن العمل، استغل ثقة الزوجة ليعبث بأجساد صغاره، إذ لم تشك أبدا في سلوكاته، رغم أنها كانت تلاحظ وجود سائل منوي على ملابسهم الداخلية. وأكدت أديب أن الأطباء بمستشفى الأطفال بالسويسي بالرباط الذين فحصوا الأشقاء الثلاثة، اضطروا لاستخدام مخدر لتنويمهم، بعد أن أصيبوا بحالة هستيرية، استحال معها الكشف عليهم، ليظهر أنهم تعرضوا لاعتداء جنسي متكرر، ويعانون نفسيا بشكل خطير، خاصة أن الفتاتين الكبريين تعانيان الصمم والبكم.

واستنادا إلى رئيسة جمعية «ما تقيش أولادي» لحماية الطفولة، فإن الشك بدأ يتسرب إلى قلب الأم، البالغة من العمر 27 سنة، بعد أن لاحظت وجود سائل منوي في الملابس الداخلية لابنتيها وابنها الأصغر سنا، وراقبت أبناءها لمدة، دون أن تخبر أحدا بمخاوفها، إلا أنها لم تشك لحظة في أن يكون الزوج هو الفاعل، مضيفة أنها عادت إلى البيت لتصدم بوجود زوجها في حالة تلبس وهو يعتدي على ابنته الصغرى، مستغلا عدم قدرتها على إخبار والدتها بما تتعرض له، كما هو حال ابنه البالغ من العمر خمس سنوات.

وكانت الزوجة نقلت أبناءها إلى المستشفى أولا للكشف عن وضعيتهم الصحية، قبل أن يتم إبلاغ الشرطة بدائرة حي السلام المشرفة على حي القرية بسلا حيث تقطن الأسرة. وأكدت أم الضحايا، وهي في حالة صدمة، أثناء الاستماع إليها من قبل عناصر الشرطة القضائية بسلا، أنها لاحظت منذ شهور وجود سائل منوي على ملابس أطفالها لكنها لم تكن تتصور أن يكون زوجها الفاعل، إلا حينما فاجأته في حالة تلبس، ولم تستبعد الأم أن يكون طفلان آخران لزوجها، من زوجته الثانية، تعرضا للممارسات نفسها.