اعتقال رئيس جهة كلميم بتهمة الخيانة الزوجية

ضبط رفقة مسؤولة بوزارة الشباب داخل شقة بالرباط وضغوط على زوجته للتنازل

ناظور توداي : متابعة

أحالت عناصر المصلحة الولائية الشرطة القضائية بالرباط، صباح أمس (الأحد)، على وكيل الملك لدى المحكمة الابتدائية بالعاصمة، رئيس مجلس جهة كلميم السمارة في حالة اعتقال رفقة مسؤولة بوزارة الشباب والرياضة، بتهمة الخيانة الزوجية.

وعلمت «الصباح»، من مصادرها، أن عناصر الشرطة ضبطت رئيس الجهة، المنتمي إلى الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، داخل شقة بحي الرياض، بعدما تلقت معلومات تفيد وجوده في حالة تلبس بالخيانة الزوجية، وداهمت الشقة بمساعدة أحد الأشخاص، وبعد التأكد من هوية المتلبسين، أشعرت وكيل الملك بتفاصيل الموضوع. واستنادا إلى مصادر «الصباح»، أمر ممثل النيابة العامة بوضعهما رهن الحراسة النظرية بمقر المصلحة الولائية للشرطة القضائية، للتحقيق معهما في التهم المنسوبة إليهما، واستدعت الضابطة القضائية زوج الموقوفة، وهو مقاول كبير بالرباط للاستماع إلى أقواله في الملف، كما انتظرت النيابة العامة صباح أمس (الأحد) وصول زوجة رئيس مجلس الجهة من هولندا للاستماع إلى أقوالها.

وذكرت مصادر رفيعة المستوى، في اتصال مع «الصباح»، أن زوجة رئيس الجهة ستتنازل عن متابعة زوجها، بعد دخول أطراف حزبية كبرى في الملف، لإقناعها بضرورة التنازل للموقوف، وهو ما يسهل حفظ المسطرة في حقه. وذكرت مصادر متتبعة للملف أنه، أثناء وصول رئيس الجهة رفقة المسؤولة بوزارة الشباب والرياضة على متن سيارة تابعة للأمن الوطني إلى مكتب استنطاق ممثل النيابة العامة الموجود في الطابق السفلي للمحكمة، حظيا بمعاملة خاصة، بعدما تلقى عميد الشرطة الذي رافقهما من مقر مصلحة الشرطة القضائية تعلميات قصد نقلهما إلى مكتب وكيل الملك بالطابق العلوي للمحكمة، وهو ما أثار الحديث من قبل بعض الموظفين وكتاب الضبط والمحامين، معتبرين أنه يجب استنطاقهما من قبل قاضي النيابة العامة الموجود في الطابق السفلي، مع حوالي 10 موقوفين بتهم السكر العلني وإحداث الضوضاء وحيازة المخدرات واستهلاكها والاتجار فيها والضرب والجرح.

حسب معلومات “الصباح”، حضر زوج الموقوفة إلى المحكمة الابتدائية في الساعة الحادية عشرة من صباح أمس (الأحد)، ولم تعلم “الصباح” ما إذا كان سيتنازل لزوجته، أم سيطالب وكيل الملك بمتابعتها وفقا لفصول القانون الجنائي .

وحسب المعطيات التي تسربت من التحقيق، نفى الموقوفان تهمة الخيانة الزوجية الموجهة إليهما، ولم تتمكن “الصباح” من الاطلاع على تكييف ممثل النيابة العامة للمسطرة بعد الاستنطاق، وما إذا كان سيأمر بإيداعهما رهن الاعتقال الاحتياطي للسجن المحلي بسلا، قصد عرض ملفهما على الهيأة القضائية الجنحية .