اعتقال عشرة لاعبين من البطولة الوطنية بتهمة التزوير في أعمارهم

ناظور توداي 

تم اعتقال عشرة لاعبين من البطولة الوطنية، وتم إيداعهم بسجن تولال بمدينة مكناس بعد أن اتهموا بتزوير أعمارهم قصد تمكينهم من توقيع عقود مع أندية من داخل و خارج المغرب.

و يوجد هؤلاء اللاعبين رهن الاعتقال في انتظار إخضاعهم لإجراءات التحقيق في التهم الموجهة إليهم ضمن ملف تزوير الأعمار، الذي يُتابع فيه لاعبون لكرة القدم ينتمون إلى العديد من الأندية الوطنية، وآخرون انتقلوا للعب في نوادٍ بالخليج العربي.جريدة الصباح التي نقلت الخبر في عددها لنهار اليوم ثالث دجنبر، قالت أنه حسب معطيات توصلت بها، فإن اللاعبين المعتقلين متهمون بتزوير تواريخ ميلادهم، حتى يتسنى لهم الالتحاق بفئة صغرى لأحد الأندية الوطنية، يرجح أن يكون النادي المكناسي، الذي لم يتحقق مسؤولوه من وثائق بعض اللاعبين الذين وقعوا ضمن صفوف فريقهم.

وتلقى مجموعة من لاعبي كرة القدم بالبطولة الوطنية بعدد من الأندية في الدرجة الأولى، منها حسنية أكادير، والدفاع الحسني الجديدي، والمغرب الفاسي، والجيش الملكي، استدعاءات من أجل تعميق البحث معهم، على خلفية تورط محتمل لبعضهم في تزوير تواريخ ميلادهم.

ويوجد ضمن المعتقلين على ذمة التحقيق، المتهم الرئيسي في الملف، “م. ر”، الذي تشير المعلومات الأولية المتوفرة إلى أنه كان يحصل على ما بين خمسة وسبعة آلاف درهم، مقابل تمكينه من حكم قضائي مزور.