اعتقال مبلغ عن خلية إرهابية وهمية قصد توريط ضابط أمن بالناظور

نـاظورتوداي :
 
أمرت  النيابة العامة بمدينة وجدة، أخيرا، بإيداع متهم السجن المحلي، بعدما توبع من أجل الوشاية الكاذبة والنصب والاحتيال على خلفية تقديمه للسلطات الأمنية وقائع «وهمية» تخص متفجرات وأسلحة في يد أشخاص، بينهم ضابط أمن تابع للشرطة القضائية بالناظور وعسكريان متقاعدان يقيمان بوجدة.
 
ووفق معطيات تناولتها يومية الصباح في عدد يوم أمس الأربعاء ، فقد أبلغ المتهم المصالح الأمنية بالعاصمة الرباط بحيازة «خلية إرهابية» متفجرت وأسلحة حصلت عليها من الجزائر ، وهو ما اقتضى إجراء بحث فوري حول جدية هذه المعلومات وصلة الأشخاص المذكورين في البلاغ بمثل هذه الأفعال.
 
 وجاء في البلاغ الذي توصلت به المصالح الأمنية، أن جزائريا يدعى «م.ب» أدخل متفجرات وأسلحة عبر الحدود المغربية الجزائرية ناحية بوعرفة، وسلمها إلى المسمى «م.ب» الساكن بالحي العسكري المعروف بالمحلة، هو وصهره «ع.ح»، وهما عسكريان متقاعدان، إلى جانب الضابط بفرقة الشرطة القضائية بالناظور المسمى «ع.ب».
 
 وإثر ذلك أجريت أبحاث وتحريات بخصوص الأشخاص الواردة أسماؤهم في البلاغ، كما تم استدعاء الشخص المبلغ للتحقيق معه حول ادعاءاته التي زعم من خلالها أن الخلية جلبت الأسلحة المذكورة من أجل ضرب أهداف بالسعيدية والناظور. وأشارت المصادر ذاتها إلى أن المتهم بعد مواجهته بمضمون المعطيات التي تقدم بها، اعترف بأنه رغب في توريط ضابط الشرطة العامل بالناظور في القضية بسبب خلافات قديمة بينهما.
 
 وكشفت الأبحاث أن الضابط «ع.ب» المعروف بين زملائه بانضباطه المهني وتفانيه في العمل، سبق أن أبدى تحفظه الشديد على المتهم الذي رغب في الزواج من شقيقة زوجته، بالنظر إلى سوء أخلاقه وعدم توازنه العقلي، وهو ما ولد من جانب الشخص الموقوف عداوة شديدة وسعيا للانتقام منه.  كما اعترف المتهم للمحققين بتهديده في أكثر من مرة للضابط بأسوأ العواقب، وصرح أنه رغم تحفظ هذا الأخير إلا انه تمكن من الزواج من شقيقة زوجته بعقد زواج، تبين انه غير صحيح، كما كشفت اعترافاته النقاب عن زيف ادعاءاته وحبكه للبلاغ الكاذب رغبة منه في توريط ضابط الشرطة وبقية الأشخاص الآخرين في قضية وهمية.
 
 وبحسب المعطيات ذاتها، أثبتت التحريات التي أجريت بخصوص هذه القضية أن المتهم عمد إلى اختلاق وقائع من محض خياله تتضمن أفعالا خطيرة، سرعان ما تبين زيفها بمجرد مواجهته من قبل المحققين الذين اكتشفوا قيامه أيضا بالنصب على أسرة «زوجته» بتقديمه لها عقد زواج يتضمن معطيات غير صحيحة.

واعترف المتهم للمحققين بتهديده في أكثر من مرة للضابط بأسوأ العواقب، وصرح أنه رغم تحفظ هذا الأخير إلا انه تمكن من الزواج من شقيقة زوجته بعقد زواج، تبين انه غير صحيح، كما كشفت اعترافاته النقاب عن زيف ادعاءاته وحبكه للبلاغ الكاذب رغبة منه في توريط ضابط الشرطة وبقية الأشخاص الآخرين في قضية وهمية.
 
عبد الحكيم السباعي _ الناظور