اعتقال ” مخازني ” بالناظور بتهمة احتجاز فتاة و افتضاض بكارتها

ناظورتوداي : خالد الحجوي
 
القي القبض ،حوالي الخامسة مساء من يومه الاربعاء 8 فبراير الجاري ، على عنصر من المخزن المتنقل بالناظور بتهمة احتجاز فتاة تنحدر من أحد قرى اقليم بركان و افتضاض بكارتها و انتحال الصفة ، و محاولة السطو على ممتلكات الغير .
 
وتعود تفاصيل قضية المخازني، البالغ من العمر حوالي 28 سنة و الساكن بالقسم الداخلي بحامية المخزن المتنقل بالناظور،  الى اواخر السنة الماضية ، لما تقدم الى احدى الاسر ببركان طالبا يد احدى بنات العائلة ،البالغة من العمر 18 سنة ، و هو ما لم يتردد اب الاسرة في قبوله ،سيما ان المذكور قدم نفسه على انه يشتغل شرطي بمفوضية فرخانة ، علما ان الشرطة لم تطأ اقدامها بعد هذه المنطقة التابعة ترابيا لبلدية بني انصار  .
 
 وتضيف الرواية أن المذكور داوم على زيارة عائلة « خطيبته » كلما سنحت له الفرصة ، و في احدى المرات تمكن من اقناع الفتاة بمصاحبته الى مدينة الناظور في غفلة من اهلها ،و خلال تلك المدة التي قضتها معه افتض بكارتها ، و طلب منها ان تمده بكل ما تملك من حلي، في امل ان يعمل على استبداله بحلي جديد و عصري يليق بمقامها كعروسة لرجل شرطة برتبة عالية ، و يشتغل في مدينة تملك حدودا برية مع مليلية .
 
و لما عادت الفتاة الى أهلها ببركان من اجل جلب ما لها من حلي و تسليمه « لخطيبها » ، تفطنت الاسرة للخطة الجهنمية التي كان يحبكها الشرطي المزور من اجل الاستيلاء على ممتلكات ابنتها ، و بعد الضغط ممارسة ضغط نفسي عليها اعترفت بفقدان البكرة ، هو ما دفع رب الاسرة الى تقديم شكاية في الموضوع الى وكيل الملك بابتدائية بركان الذي أحاله على ابتدائية الناظور ، غير ان الشرطة لم تتمكن من تحديد هوية المخزني ، ليظل بعيدا عن المتابعة لازيد من شهر ، وكان للصدفة كلام اخر ، حيث تصادف أب الضحية و بعضا من اصدقائه بالصهر المحتال قرب المحطة الطرقية بالناظور،قبل مغرب أمس الاربعاء ، الذي لم يتردد في محاصرة و إحكام قبضته عليه ،قبل ان يتدخل احد افراد شرطة المرور الذي تمكن من ايقاف المخازني ،رغم ان هذا الاخير ابدى مقاومة شرسة، اذ وجه ضربات بمرفقه الى الشرطي المذكور، و يتم في الاخير اقتياده الى الدائرة الامنية بالناظور، لتبدا فصول اخرى من القصة ،بعد حضور قائد حامية المخزن المتنقل ، الذي ضغط على الموقوف من اجل  الاسراع باتمام زواجه بالفتاة الريفية ،و هو ما قبله المخازني ، غير ان الشرطي اصر على متابعته بتهمة الاعتداء الجسدي .