اعتقال 6 اشخاص نواحي كتامة بتهمة الاختطاف والاحتجاز وطلب فدية

ناظورتوداي : جمال الفكيكي

أمر قاضي التحقيق بمحكمة الاستئناف بالحسيمة، بإيداع ستة أشخاص يتحدرون من أحد الدواوير التابعة لمنطقة كتامة بإقليم الحسيمة، السجن المحلي بالمدينة، بعد متابعتهم بتهمة الاختطاف والاحتجاز والمطالبة بفدية والاتهام بالاتجار في المخدرات.

وينظر القاضي نفسه في المنسوب إليهم من التهم سالفة الذكر، الموجهة إليهم من قبل الوكيل العام للملك بالمحكمة نفسها، بعد إحالتهم عليه من طرف الضابطة القضائية التابعة للدرك الملكي بتارجيست.
وكانت الأخيرة باشرت مسطرة البحث التمهيدي مع المشتبه فيهم، بعد إيقافهم أخيرا بمنطقة «مرنيسة» التابعة لطهر السوق، بتنسيق مع نظيرتها من تاونات.

وفي التفاصيل، أورد مصدر مطلع، أنه يوم 11 أبريل الجاري، توجه أحد المواطنين المتحدرين من دوار « الخندق « ببني بوشيبت بقيادة تبرانت بكتامة، إلى مقر الدرك الملكي بتارجيست، لإشعار عناصر الضابطة القضائية، بأن مجموعة من الأشخاص، اختطفوا شقيقه واحتجزوه داخل منزل، وأن الأخير اتصل به هاتفيا، ليخبره بالأمر، وأن محتجزيه طالبوه بفدية مقابل إطلاق سراحه، وأن الفدية هي عبارة عن سيارة رباعية الدفع من نوع «كيا» في ملك المحتجز. بعد ذلك انتقلت عناصر الضابطة القضائية إلى المكان الذي حدده المشتكي للمشتبه فيهم، ليسلم لهم فيه السيارة ومفاتيحها.

وترصدت لهم، قبل وصولهم إلى المكان، ليتم إيقافهم، واقتيادهم إلى سرية تارجيست، حيث أنجزت لهم محاضر الاستماع.
وأفاد شقيق المحتجز، أنه حين أخبره الأخير بحادث اختطافه واحتجازه، عمد إلى تنفيذ طلب المشتبه فيهم، وقاد السيارة نحو المكان الذي اتفق حوله مع المعنيين بالأمر ليسلمها إياهم، فدية مقابل إطلاق سراح أخيه، مضيفا أنه توقف عند محطة للبنزين لملء خزانها، قبل أن يفاجأ بالمشتبه فيهم داخل سيارة من نوع «فولكسفاكن»، يطالبونه بتسليمهم السيارة ومفاتيحها، غير أن عناصر الدرك الملكي تدخلت في الوقت المناسب فحررت شقيقه واعتقلت المعنيين بالأمر. المشتبه فيه الرئيسي، أفاد الضابطة القضائية، أنه باع للمحتجز كمية من المخدرات، حدد وزنها في 50 كيلوغراما وقيمتها المالية في 200 ألف درهم، دون أن يؤدي الأخير ثمنها.

وأضاف أثناء الاستماع إليه تمهيديا، أنه حين تبين له أن المشتري يتنصل ويتماطل في أداء ثمن المخدرات، وعيل صبره، طلب من الأخير مرافقته إلى منزله، الشيء الذي استجاب له. واعترف المشتبه فيه، بأنه احتجز المعني بالأمر داخل غرفته، وأغلق عليه الباب، بعدما تناولا وجبة العشاء، وأنه طالبه بتسليمه سيارته رباعية الدفع، مقابل ثمن كمية المخدرات التي اقتناها منه، معتبرا الطريقة التي تعامل بها معه، كانت الحل الأنسب لاستخلاص ثمن المخدرات.