افتتاح مهرجان سنيما الذاكرة المشتركة الخامس بالناظور على إيقاع التكريمات

نـاظورتوداي : نجيم برحدون

إنطلقت مساء يوم أمس الإثنين 2 ماي فعاليات الدورة الخامسة للمهرجان الدولي لسينما الذاكرة المشتركة بمدينة الناظور ، بحضور شخصيات وطنية ودولية في مجال الفن والسياسية، يتقدمهم محمد امهيدية والي جهة الشرق، وعامل اقليم الناظور وسعيد الرحموني رئيس المجلس الاقليمي وعبد السلام الصديقي وزير التشغيل ، إلى جانب وزيرة الخارجية الاسبانية في حكومة ساباطيرو، والقنصل العام الاسباني بالناظور، بالإضافة إلى شخصيات مدنية وعسكرية، وفنانين متوسطيين من مختلف الجنسيات .

حفل الافتتاح هذا شهد تكريم مجموعة من الوجوه الفنية والنقابية ، يتقدمهم الزوجين نوفل براوي وثريا العلوي، وكذا عزيز السالمي والسعدية لديب ضمن فقرة الاحتفاء بثنائيات عالم السينما ,كما تم منح الجائزة الدولية للحسين العباسي ، زعيم اتحاد العام للشغالين بتونس، والذي حصل بمعية ما اطلق عليه براعي الحوار في تونس على جائزة نوبل للسلام لسنة 2015 .

هذا وكانت اللجنة التنظيمية للمهرجان قد اختارت في وقت سابق كلا من الموسيقار اللبناني مارسيل خليفة رئيسا للجنة تحكيم المسابقة الرسمية للفيلم الوثائقي، والكاتب المفكر محمد الخطابي رئيسا لجائزة “اللجنة العلمية لمركز الذاكرة المشتركة من أجل الديمقراطية والسلم” ,فيما تعذر على الممثل السوري جمال سليمان الحضور لأسباب شخصية محضة ,بعدما أنيطت له مهام رئاسة لجنة تحكيم الأفلام الروائية الطويلة .

وتستمر أنشطة الدورة الـخامسة لمهرجان سينما الذاكرة إلى غاية السبت 07 ماي الجاري، حيث يتنافس على المسابقة الرسمية بشقيها الروائي والوثائقي ب 18 فيلما من 16 دولة مطلة على البحر الأبيض المتوسط .

وهناك أيضا لجنة التحكيم العلمية برئاسة الأستاذ محمد الخطابي والتي تمنح جائزة لأحد الأفلام الوثائقية المشاركة شرط أن يكون موضع الفيلم مرتبط بشعار المهرجان “المتوسط ذاكرة العالم” .

وحري ذكره أن شعار الدورة الخامسة التي تحظى اسبانيا بشرف ضيافتها ,هو ” المتوسط، ذاكرة العالم “، وهو شعار يعكس الاهتمام الخاص الذي يوليه مركز الذلكرة المشتركة المنظم للقضايا المترابطة بين بلدان البحر الأبيض المتوسط التي تتميز بتاريخها الغني، وثقافتها المتنوعة، وانشغالاتها المختلفة، في ظل الزخم الهائل من المتغيرات الجوهرية التي يشهدها هذا الحوض .