الأشبـاح يجرون قيادي نقابي بالناضور إلى القضـاء .

ناظورتوداي : 
 
من المرتقب أن تأخذ التصريحات التي أدلى بها الكاتب الإقليمي بالناضور للنقابة الوطنية للتعليم المنضوية تحت لواء الكنفدرالية الديمقراطية للشغل ، خلال لقـاء مغلق ، والمتعلقة بالكشف عن أسماء نساء ورجال بسلك التعليم قال أنهم من فئة ” الموظفين الأشباح ” ، أن تأخذ مجرى اخر ، بعدما قـرر من ذكرت أسماؤهم متابعة هذا النقابي أمام القـضاء  . 
 
وعن مستجدات هذا الموضوع ، كشف مصدر جيد الإطلاع في إتصـال مع ” ناظورتوادي ” ، ان الأستاذات و الأساتذة الذين تحدث عنهم الكاتب الإقليمي لنقابة التعليم ” كدش ” ، سلموا ملفاً لمحام بهيئة الناظور يضم جميع الوثائق المكذبة لإدعاءات ” م ، أ ” ، وكلفوه بوضع شكـاية لدى وكيـل الملك للمطالبة برد الإعتبـار ، كون هذه الفئة حـسب ذات المصدر تضررت من التصريحات التي أدلى بها النقابي موضوع الحديث . 
 
وأوضح  مصدر ” ناظورتوداي ” ، أن أزواج نسـاء يشتغلن بمؤسسات تربوية بنيابة الناضور ، دخلوا على الخط من أجل الدفاع عليهن أمام القضـاء ، وذلك بعد أن ذكرهن القيادي الإقليمي لنقابة التعليم ” كدش ” بأسمائهن العائلية والشخصية ، وإتهمهن بالإستفادة من رواتب شهرية تؤدى من  المال العام دون أداء مهامهن الوظيفية . 
 
من جهة أخرى ، إلتزمت الجامعة الوطنية للتعليم ، كامل صمتها إزاء التصريحات التي أدلى بها الكاتب الإقليمي لنقابة التعليم ” كدش ”  ، بـالرغم من أنه وجه إتهاماً مباشرا لفرع النقابة بالناضور على ضوء تصريحاته ، حين قـال أن القـاسم المشترك بـين جميع ” الأساتذة الأشباح ” الذين تحدث عنهم هو انتماؤهم للإتحاد المغربي للشغل.  
 
جدير بالذكر أن القيادي الإقليمي للنقابة الوطنية للتعليم المنتمية للكنفدرالية الديمقراطية للشغل ، كـشف خلال إجتماع عقده ذات التنظيم الشهر الماضي بحضور منخرطيه ، أسماء مجموعة من رجال ونساء التعليم بالناضور ، وقـال أنهم يتقاضون أجورهم دون القيام بواجبهم المهني ، فيما أعرب المذكور خلال ذات اللقاء عن إستعداد لرفع الستار عن هوية أساتذة اخرين . 
 
ذات الإجتماع كان قد عرف توجيه إتهامات خطيرة لنيابة وزارة التربية الوطنية بالناضور ، بخصوص صفقة مشبوهة أبرمتها الأخيرة ، واحدة قـال نفس النقابة أنها تتعلق بإقتناء كمية مهمة من السردين ” الفاسد ” كما خصصت مبلغ 100 مليون سنتيم لإحداث مرحاضين داخل إحدى الفرعيات الإبتدائية  ، ولم يكلف إلى غاية كتابة هذه السطور نـائب التعليم عبد الله يحيى نفسه عناء الرد على هذه الإتهامات من أجل نفيها أو تأكيدها .