الأكباش المغربية في قلب الصراع السياسي الإسباني داخل مليلية

ناظورتوداي :

طالبت القيادية بالحزب الاشتراكي الإسباني بمدينة مليلية المحتلة، غلوريا روخس، بضرورة الإسراع لإيجاد حل يأخذ بعين الاعتبار مطالب مغاربة مليلية بشراء أكباش عيد الأضحى من الداخل المغربي، والتي قدرتها القيادية الاشتراكية في 6000 رأس، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الإسبانية “أوروبا بريس”. غير أن مصادر إسبانية اعتبرت دخول الحزب الاشتراكي على الخط لمساندة مغاربة مليلية ضد الحكومة اليمنية المنتهية ولايتها بقياد ماريانو راخوي تدخل في إطار المزايدات السياسية لاستمالة ناخبي مليلية من المغاربة في حالة استمر “البلوكاج” السياسي في إسبانيا، وتم اللجوء إلى الانتخابات من جديد .

“أوروبا بريس” أشار إلى أن القيادة الاشتراكية أكدت أن الحزب توصل برسائل من العديد من المواطنين بالثغر المحتل يعربون فيها عن قلقهم إزاء تعنت حكومة مدريد في السماح لهم بشراء أضاحي العيد من الداخل المغربي كما اعتادوا على ذلك في كل عيد. في هذا الصدد، أضافت القيادية أن “الحزب الاشتراكي هو أول حزب يتبنى هذا الملف، لأن الكثير من سكان مليلية أعربوا لنا عن غضبهم من كون الأكباس المستوردة من الداخل الإسباني مرتفعة الثمن والعديد من العائلات لا تستطيع تسديدها”، في إشارة إلى انخفاض أسعار الكبش المغربي والذي يتلاءم والقدرة الشرائية لمغاربة مليلية .

غير أن مصادر من المدينة المحتلة أكدت للموقع أن السبب الرئيس للطلب مغاربة مليلية من الحزب الاشتراكي مساعدتهم للضغط على الحكومة المركزية بمدريد، هو عدم رغبتهم في شراء الأكباش القادمة من الجزيرة الإيبيرية، لأنها في الغالب تقدم لها نفس الأعلاف التي تقدم للخنازير، كما ترعي في نفس المرعى، كل هذا يجعلنا المغاربة متوجسين من لحومها، إذ أنهم يربطونها بالخنازير في أغلب الأحايين .

تجدر الإشارة أن وزارة الفلاحة الإسبانية منعت في وقت سابق إدخال اللحوم ومنتوجاتها، بالإضافة إلى القش والتبن (…) من الداخل المغربي إلى المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية بدعوى إمكانية نقلها لعدوى الحمى القلاعية و واستيراد منتوجاتها، بالإضافة إلى بعض الأعلاف التي يتم بيع في بعض أسواق المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية، وهو الأجراء الذي تم اتخاذه، أيضا، مع الجزائر وتونس وليبيا، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”.

طالبت القيادية بالحزب الاشتراكي الإسباني بمدينة مليلية المحتلة، غلوريا روخس، بضرورة الإسراع لإيجاد حل يأخذ بعين الاعتبار مطالب مغاربة مليلية بشراء أكباش عيد الأضحى من الداخل المغربي، والتي قدرتها القيادية الاشتراكية في 6000 رأس، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الإسبانية “أوروبا بريس”. غير أن مصادر إسبانية اعتبرت دخول الحزب الاشتراكي على الخط لمساندة مغاربة مليلية ضد الحكومة اليمنية المنتهية ولايتها بقياد ماريانو راخوي تدخل في إطار المزايدات السياسية لاستمالة ناخبي مليلية من المغاربة في حالة استمر “البلوكاج” السياسي في إسبانيا، وتم اللجوء إلى الانتخابات من جديد.

المصدر ذاته أشار إلى أن القيادة الاشتراكية أكدت أن الحزب توصل برسائل من العديد من المواطنين بالثغر المحتل يعربون فيها عن قلقهم إزاء تعنت حكومة مدريد في السماح لهم بشراء أضاحي العيد من الداخل المغربي كما اعتادوا على ذلك في كل عيد. في هذا الصدد، أضافت القيادية أن “الحزب الاشتراكي هو أول حزب يتبنى هذا الملف، لأن الكثير من سكان مليلية أعربوا لنا عن غضبهم من كون الأكباس المستوردة من الداخل الإسباني مرتفعة الثمن والعديد من العائلات لا تستطيع تسديدها”، في إشارة إلى انخفاض أسعار الكبش المغربي والذي يتلاءم والقدرة الشرائية لمغاربة مليلية.

غير أن مصادر من المدينة المحتلة أكدت للموقع أن السبب الرئيس للطلب مغاربة مليلية من الحزب الاشتراكي مساعدتهم للضغط على الحكومة المركزية بمدريد، هو عدم رغبتهم في شراء الأكباش القادمة من الجزيرة الإيبيرية، لأنها في الغالب تقدم لها نفس الأعلاف التي تقدم للخنازير، كما ترعي في نفس المرعى، كل هذا يجعلنا المغاربة متوجسين من لحومها، إذ أنهم يربطونها بالخنازير في أغلب الأحايين .

تجدر الإشارة أن وزارة الفلاحة الإسبانية منعت في وقت سابق إدخال اللحوم ومنتوجاتها، بالإضافة إلى القش والتبن (…) من الداخل المغربي إلى المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية بدعوى إمكانية نقلها لعدوى الحمى القلاعية و واستيراد منتوجاتها، بالإضافة إلى بعض الأعلاف التي يتم بيع في بعض أسواق المدينتين المحتلتين سبتة ومليلية، وهو الأجراء الذي تم اتخاذه، أيضا، مع الجزائر وتونس وليبيا، حسب ما أوردته وكالة الأنباء الإسبانية “إيفي”.