الألطـاف الإلـهية تحول دون وقوع كارثة إنسانية على طريق الناظور – سلوان

نـاظورتوداي : سفيان السعيدي
 
حـالت الألـطاف الإلـهية دون وقوع كـارثة إنسـانية على مستوى الطـريق الوطنية رقم 19 الـرابطة بـين سـلوان و النـاظور ، بـعد خروج سـيارة ” مقـاتلة ” تنشط في تهريب الـبنزين من الحدود الجزائرية إلى الإتجـاه المعاكس في وقـت الذروة  ، وذلك يومه الثلاثـاء 29 غشت الجاري .
 
وكـان إرتطـام السـيارة المجهولـة الهـوية بـعمود للإنـارة العمومية و شـاحنة لنقـل الحديد سـببا وراء التخفيض من سـرعتها ، و التوقـف على حـافة الطـريق دون الإصطدام بـسيارات أخـرى كـانت على متنها أسـر بـأكملها إضـافة إلى ” طـاكسـيات ” تؤمن مدينة الناظور و جماعتي سـلوان و العروي .
 
من جـهة أخـرى ، فـقد فـر سـائق السيـارة التي تسببت في الحـادث إلى وجهة مجهولـة ، في حـين تكلفت عنـاصر تـابعة لمركز الدرك الملكي بـسلوان بـفتح تحقيق في النـازلة و نقـل هيكل العربة صـوب المحجز الجماعي .
 
من جـهة أخـرى ، عزت مصـادر وقوع الحادث إلى إفـراط السيارة موضوع الحديث في إستعمال السـرعة وقت الذروة ، لإجتناب الوقوع في أيادي الدرك الملكي كونها محملة بـكمية مهمة من المحروقـات القادمة من الجزائر .
 
يـذكـر ، أن الطريق الوطنية الرابطة بـين سلوان و الناظور ، تعيش بشكل شبه يومي حوادث سـير مختلفة غالبـا ما تتسبب فيها المقاتلات الناشطة في مجـال التهريب بمختلف أنواعه ، كمـا سجـل حادثة خطيرة قـبل 4 أشهـر على مستوى منطقة ” الكشاضية ” ذهب ضحيتها 4 أشخاص نتيجة إرتطام سيارة مجهولة كانت محملة بـالخمور المهربة بـطاكسي تؤمن إقليمي الناظور و الدريوش .