الأمن الإسباني يحقق في ثروات مشبوهة لمغاربة من الناظور ضمنهم موظف بالبلدية

ناظورتوداي : 
 
فتحت المصالح الأمنية الإسبانية، أخيرا، تحقيقات حول شبكة تنشط في تبييض الأموال في مشاريع استثمارية بين مليلية ومدن إسبانية أخرى.
 
وحسب المعلومات الأولية، فإن من بين المستهدفين بهذه التحريات موظف في جماعة حضرية بإقليم الناظور، كشفت الأبحاث توفره على استثمارات ضخمة بمليلية ومدن الجنوب الإسباني، تجعله في مصاف رجال الأعمال الكبار.
 
وعلمت “الصباح”، من مصادر متطابقة، أن فرقة أمنية مركزية حلت الأسبوع الماضي بمليلية لجمع أدلة حول عمليات تبييض الأموال، على اعتبار أن بعض المشاريع في المدينة تحوم حولها شبهات تتعلق بتبييض الأموال المتحصلة من عائدات تهريب المخدرات.
 
وتعد هذه أول مرة تثار فيها الثروة الكبيرة التي يتوفر عليها موظف بسيط بإحدى الجماعات الحضرية لإقليم الناظور، إذ تشير المعطيات الأولية إلى أنه يملك عقارات بمليلية وبمدن الجنوب الإسباني، فيما تجهل مصادر أموال المعني بالأمر قياسا مع وضعيته المهنية المتواضعة.
 
وكشفت مصادر من المدينة السليبة أن الفرقة الأمنية القادمة من مدريد  أجرت تحريات واسعة حول عقارات في ملكية الموظف المغربي ومشاريع استثمارية يديرها مع شركاء إسبان، وذلك بعدما توصلت بمعلومات عن شبكة دولية تنشط في عمليات تبييض الأموال المتحصلة من تهريب المخدرات بين شمال المغرب ومدن الجنوب الإسباني.
 
وفي سياق متصل، أوضحت «الصباح» أن أبحاثا سابقة استهدفت الجريمة المنظمة وشبكات تهريب وتبييض الأموال داخل مليلية، كشفت أن مجموعة من هذه الشبكات تتوفر على ارتباطات دولية بعصابات تهريب المخدرات من الشمال المغربي.
 
وتحول الثغر المحتل إلى معقل للمافيا الدولية المتخصصة في تهريب المخدرات وغسل الأموال، وسبق للمصالح الأمنية الإسبانية أن اعتقلت عددا من المشتبه فيهم، بالإضافة إلى تجميد أرصدة مالية ضخمة، وحجز مجموعة من الأصول العقارية.
 
وأشارت تقارير أمنية إلى تورط رجال أعمال وساسة إسبان وموظفين في المصالح الإدارية وعناصر في الشرطة والحرس المدني بمليلية في توفير الحماية أو تسهيل أنشطة تتعلق بإنشاء وتسيير شركات تستغل واجهة لتبييض عائدات المخدرات.
 
وتفيد المصادر ذاتها أنه بحكم موقعها الجغرافي، استقطبت المدينة بشكل متزايد شبكات دولية تنشط بين المغرب وإسبانيا ودول أوربية مختلفة، تضم بين أفرادها مغاربة وإسبانا، أظهرت التحريات ارتباطهم بمافيا تهريب الحشيش والكوكايين عبر استثمار عائداتها المالية في مشاريع  في الجنوب الإسباني ومدن شمال المغرب.
 
عبد الحكيم اسباعي (الناظور)