الأمن يحقق في ملف مافيا دولية جنت 20 مليارا من تهريب المخدرات

ناظورتوداي : 
 
كشفت مصادر مطلعة أن استنفارا أمنيا يجري بمختلف المدن لإيقاف متهمين يحملون جنسيات مغربية وليبية وجزائرية ومصرية، ينتمون إلى مافيا دولية تهرب المخدرات انطلاقا من منطقة الريصاني مرورا بالحدود الجزائرية المالية النيجيرية ثم الحدود الجزائرية التشادية وصولا إلى منطقة ترازبو الليبية لتباع هناك أو تهرب إلى مصر، وكان بعض عناصرها موضوع عمليات إطلاق نار وحجز أسلحة نارية في الشريط الحدودي الشرقي.
 
 وحسب يومية الصباح ،فإن الوكيل العام لدى استئنافية البيضاء أحال،  الجمعة الماضي، مجموعة أولى تم إيقافها أخيرا بالمحمدية، وتضم أربعة أشخاص (ليبيان ومغربيان) على قاضي التحقيق بالغرفة الرابعة، ملتمسا إجراء تحقيق معهم بعد متابعتهم بتهم تكوين عصابة إجرامية متخصصة في التهريب الدولي للمخدرات والتزوير واستعماله ومخالفة مقتضيات قانون الصرف والأحكام المتعلقة بالتصريح بالعملات الأجنبية والضوابط القانونية الخاصة بإدارة الجمارك. 
 
وكشفت مصادر مطلعة لـ «الصباح» أن الشبكة نفذت عشرات عمليات تهريب المخدرات، انطلاقا من الحدود المغربية الجزائرية.
 
وقالت المصادر ذاتها إن زعيم العصابة اعترف بتنفيذ عشرات عمليات التهريب من سنة 2007 إلى يوم اعتقاله في بداية مارس الجاري، وأنه ربح من وراء ذلك أزيد من 20 مليار سنتيم، وزعها على أفراد الشبكة، الذين كان بعضهم مكلفا بتزوير الوثائق التي كانوا يتحركون بواسطتها، وآخرون يهربون المخدرات عبر الحدود سالفة الذكر وفئة ثالثة تبيعها بليبيا ومصر.
 
وكشف المتهم، خلال التحقيق معه، الطريقة التي كانت تصل بها الأموال المتحصلة من عملية التهريب إلى المغرب، إذ أكد أن بعض المتعاطين لصرف العملة بالمغرب كانوا يسلمون المبالغ المالية إلى بعض المشاركين في عملية التهريب بتنسيق مع صرافين بليبيا ومصر، على أن يعمل هؤلاء على تحويلها إلى الدولار وبعثها إلى مدينة دبي الإماراتية، ثم يبعث جزء منها إلى المغرب ويبقى الجزء الأكبر هناك.
 
واعترف الصراف المغربي، الذي تبين أنه لا يتوفر على رخصة،  بتنفيذ سبع عمليات تحويل عملة بتنسيق مع أحد أفراد الشبكة خلال سنة 2010، بلغت حوالي أربعة ملايير، وثماني عمليات خلال سنة 2011 بمجموع أربعة ملايير كذلك، بالإضافة إلى ثماني عمليات أخرى خلال سنة 2012 بمجموع مليار، كما اعترف بتنفيذ مجموعة من العمليات ما بين 2011 و2012 مع شخص آخر ينتمي إلى العصابة نفسها بمجموع مالي بلغ سبعة ملايير، بالإضافة إلى عمليات أخرى، ليصل مجموع المبالغ التي اعترف بالتصرف فيها حوالي 20 مليار سنتيم.   
 
وقال أحد أفراد الشبكة إنه تمكن في إحدى العمليات من تهريب مبالغ مالية عبر مطار محمد الخامس الدولي، قبل أن يهتدي إلى تحويلها إلى مدينة دبي عبر صرافين ليبيين ومصريين. 
الصديق بوكزول