الأوضاع بمنطقة الريف تزيد الضغط على السلطات الاسبانية

ناظورتوداي :

أعلن خفر السواحل الإسبان، السبت، إنقاذ أكثر من 200 مهاجر كانوا يعبرون البحر الأبيض المتوسط قادمين إلى اوروبا من السواحل المغربية.

وقال الناطق باسم خدمة الإنقاذ البحري الحكومية لوكالة فرانس برس، إن 224 شخصا أنقذوا من خمسة قوارب في مضيق جبل طارق وبحر البوران الفاصل بين إسبانيا والمغرب.

وحصل الإنقاذ الأول في الساعات الأولى لصباح السبت، حين تم إنقاذ العشرات في ثلاثة قوارب في جنوب جبل طارق.
كما جرى إنقاذ 72 آخرين من جانب طائرة تابعة لوكالة حماية الحدود الأوروبية فرونتكس.

وكانت السلطات الإسبانية أعلنت، الخميس، أنها أنقذت أكثر من 600 شخص هذا الأسبوع فقط.

وحسب وسائل اعلام اسبانية فان الازدياد في عدد المهاجرين السريين الراغبين في الوصول الى السواحل الاسبانية، راجع بالاساس الى الاوضاع التي تعيشها الحسيمة والمناطق المجاورة، حيث ارجع البعض هذه الموجة من الهجرة السرية بتساهل السلطات المغربية، في تحدث البعض الاخر عن وجود فجوة في مراقبة السواحل من قبل السلطات المغربية.

وكشفت ذات المصادر ان الشرطة الاسبانية قامت مؤخرا بإطلاق سراح مجموعة من المهاجرين دون اخضاعهم للاجراءات القانونية المعمول بها عادة، نتيجة امتلاء المراكز التي يوضعون بها في انظار اتخاذ الاجراءت القانونية في حقهم .