الإحتقان مستمر ببريد المغرب، والتنسيقية الوطنية تدعو إلى إضـراب وطني

 ناظورتوداي : متابعة 

دعت التنسيقية الوطنية لحاملي الشهادات بمجموعة بريد المغرب في ظرف أسبوعين الشغيلة البريدية لخوض إضراب وطني ثاني لمدة 48 ساعة واعتصام أمام المقر الإجتماعي للبريد  بالرباط يومي 22 و23 أكتوبر الجاري بعد الإضراب الوطني والوقفة الاحتجاجية التي خاضها حاملو الشهادات ببريد المغرب، يومي 20 و 21 شتنبر 2012 ردا على استمرار تعنت ادارة بريد المغرب ورفضها فتح باب التفاوض على أرضية المطالب العادلة والمشروعة لأعضاء هاته الفئة ومنها أساسا تنفيذ بنود إتفاق 19 فبراير 2012 بما هو محصلة ثلاث سنوات من الحراك الإجتماعي والنضالي الذي أسس له حاملو الشهادات بالقطاع، دون أن تجد مطالبهم طريقها إلى التفعيل والحل النهائي لهذا الملف، الذي عمر لسنوات بفعل غياب إرادة حقيقية لحله، والتي من شأنها تجنيب كل الأطراف مسببات الإحتقان الإجتماعي
 
وعدت أيضا التنسيقية المنضوية تحت لواء ثلاث نقابات مركزية والمتمثلة في الجامعة الوطنية للبريد والاتصالات و النقابة الوطنية للبريد والاتصالات والنقابة والوطنية للبريد، ناشدت مسؤولوا إدارة بريد المغرب إلى فتح باب التفاوض التشاركي وتفادي الحلول الترقيعية وأحادية الجانب، و جميع حاملي الشهادات إلى الحضور المكثف في المعركة الوطنية الممركزة بالرباط وفق ما تقضي بذلك شروط تقنيات الإضراب
 
كما ناشدت التنسيقية في خطوة تصعيدية الأجهزة الوطنية للنقابات الثلاث دعم حاملي الشهادات ودراسة إمكانية الإعلان عن إضراب وطني تضامنا مع هاته الفئة يشمل جميع القطاعات الحيوية بالمغرب نظرا للسياسة التي تنهجها إدارة البريد مع البريديين والبريديات، خصوصا بعد أن عبر مجموعة من المسؤولين الكبار خصوصا قطاع البريد البنك عن نيتهم في تهميش كفاءات البريد التي أعطت الكثير لهذه المؤسسة الوطنية، بعدما إلتجأ هؤلاء إلى البحث عن متقاعدين بنكيين للتعاقد معهم من أجل مص دماء أبناء البريد على حساب رواتب خيالية لم تشهدها أي مؤسسة عمومية من قبل ، مقابل تفقريهم وإقبارهم في وكالات أصبحت جحيم الدنيا
 
فيما عبر العديد من البريديين والبريديات عن أسفهم الشديد بسبب التهميش الذي يطال نضالاتهم من قبل بعض المنابر الإعلامية الوطنية رغم أهميتها ومساندتهم في محنتهم مقابل الحيف والتهميش الذي قوبلوا به من طرف ادراتهم، والوزارة الوصية والرئيس الحكومة الذي يعتبر الوصي الأول عن بريد المغرب    .