الإدارة العامة للأمن الوطني تستدعي رجال الشـرطة الموقوفين على ذمة ملف الحدود بالناظور

نـاظورتوداي : 
 
علمت ” ناظورتوداي “من مصدر جيد الإطلاع ، بـأن الإدارة العامة للأمن الوطني ، إستدعت أمس الخميس رجـال الشـرطة الذين جـرى توقفيهم بـالنقط الحدودية بالناظور ، من أجل الإنتقـال إلى العاصمة الرباط من إجل إستكمـال إجراءات تتعلق بـقضية ما أضحى يعرف بـ ” ملـف إهانة الجالية المغربية ” الذي إنطلق فيه التحقيق بـأمر ملكي .
 
وحسب نفس المصـادر ، فإن جميع رجـال الشـرطة الموقوفين على ذمة التحقيقات التي فتحتها الفرقة الوطنية للشـرطة القضـائية بـبوابة الحدود مع مليلية و ميـناء بني أنصـار و مطار العروي الدولي ، توصلوا بإستدعاءات تدعوهم إلى الـتنقل الإجبـاري صوب الإدارة العامة للأمن الوطني بـالرباط لأمـر يهمهم ، هذا ولم يتم الكـشف عن الأسباب و الدوافع الأساسية المرتبطة بهذا الإجراء . 
 
إلى ذلك ، ينتظر أن تبـث إبتدائية الناظور نهائيـا في ملف المجموعة المتكونة من 43 عنصرا من الجمارك ورجال الامن الذين جرى توقفيهم عن العمل بـالناظور ، بعد أن أصدرت الغرفة الجنحية بالمحكمة الابتدائية بطنجة  أحكاما في حق  مجموعة من  رجال الأمن ، الذين  توبعوا بتهم تتعلق بـ «الابتزاز والارتشاء مع استغلال النفوذ» في حق مغاربة الجالية القاطنة بالخارج أثناء عبورهم بشمال المملكة ، تتراوج ما بين البراءة و سنة حبسا نافذا .
 
وفي سياق معطيـات التحقيق ، فإن جـل المتابعين في ملف ” إهانة الجالية ” ضمنهم 22 جمركيا وشرطيا سبق للنيابة العامة بالناظور أن تابعتهم في حالة إعتقال قـبل الإفراج عنهم ، خضعوا للتحقيق من طرف الفرقة الوطنية للشرطة القضائية حول أرصدتهم البنكية وممتلكاتهم ، كما إستجمعت بعض الدلائل في حقهم حول السلوكات المنسوبة إليهم عن طريق إفادات من شهود و هربين مترددين على بعض النقط الحدودية ، خـاصة البوابة الرابطة بين بني أنصـار ومليلية .
 
يذكر أن الملك محمد السادس أمـر قـبل أزيد من شهرين بـفتح تحقيق طبقا للقانون حول السلوكات غير  اللائقة ذات الصلة بالرشوة وسوء العاملة الممارسة من قبل عدد من عناصر الامن الوطني والدرك الملكي و الجارك العاملين في عدد من المراكز الحدودية للمملكة .