الإعلان رسميا عن وفاة الوزير الأول والحكومة لم يبق في عمرها سوى شهران

ناظور اليوم : 

أصبح عباس الفاسي، الوزير الأول منذ السبت الماضي رئيسا للحكومة بمجرد أن أعلنت الجريدة الرسمية عن دخول الدستور الجديد حيز التطبيق. وبذلك يتم الإعلان عن وفاة منصب الوزير الأول الذي عمر أزيد من ستين سنة.

  

وبذلك يكون عباس الفاسي قد أزال عنه الرداء الضيق للوزير الأول وتحول إلى رئيس الحكومة، ويمكن له الآن أن يترأس المجلس الوزاري بتفويض من الملك.

  

وبدخول الدستور حيز التطبيق ترأس عباس الفاسي أول أمس الثلاثاء أول اجتماع للحكومة في صفة رئيس لها وفقا للروح الدستور الجديد.

  

و بذلك يتم الإعلان رسميا عن قراءة الفاتحة في وفاة منصب الوزير الأول وميلاد منصب رئيس الحكومة، وعلى هذه الأخيرة تنزيل مقتضيات الدستور الجديد على أرض الواقع وبدون إبطاء.

  

غير أن عباس الفاسي الذي كان يحلم منذ سنوات بتولى منصب الوزير الأول وأصبح حاليا رئيسا للحكومة على شاكلة الدول المتقدمة، لم يبق في عمر حكومته سوى أشهر معدودات.

  

وتدل كل المؤشرات على أن حكومة الفاسي بقي لها شهرين لا أقل ولا أكثر، في ظل الحديث عن انتخابات سابقة لأوانها.

  

وسيمارس عباس الفاسي صلاحياته كرئيس للحكومة لشهرين فقط وتتخلل الشهرين الفاصلين عن موعد 7 أكتوبر، أيام العطلة الصيفية لفائدة الوزراء والتي تمتد لمدة 15 يوما.
 

ويحق لعباس الفاسي طيلة هذه الفترة أن يترأس المجلس الوزاري نيابة عن الملك على أساس جدول أعمال محدد.

  

وتفرض الممارسة السياسية للدستور الجديد أن يبادر عباس الفاسي رئيس الحكومة إلى سحب ملف الانتخابات من وزارة الداخلية.