الاتحاد الأوروبي يطالب إسبانيا بـ”توضيحات” بشأن معاملتها للمهاجرين في مليلية

ناظورتوداي : وكالات

طالبت المفوضية الأوروبية من السلطات الإسبانية بـ”توضيحات” حول المعاملة التي يتلقاها المهاجرون الذين يحاولون التسلل إلى جيب مليلية، وتحديدا بشأن إساءة شرطة الحدود الإسبانية معاملة أفريقي عبر الحدود المسيجة مع المغرب. كما طالبت بتوضيحات بخصوص مشروع مدريد تسهيل إبعاد المهاجرين غير الشرعيين من المدينة المذكورة.

وعبرت المفوضية الأوروبية الجمعة عن “قلقها” إزاء المعاملة التي يتلقاها المهاجرون الذين يحاولون التسلل إلى جيب مليلية من قبل السلطات الإسبانية، ووجهت رسالة إلى مدريد تطالبها “بتوضيحات”.

وقال الناطق باسم المفوضية ميشال سيركوني “طلبنا توضيحات من السلطات الإسبانية عبرنا فيها عن قلقنا وننتظر ردهم”.

وأوضح أن المفوضة الأوروبية للهجرة سيسيليا مالمستروم كتبت رسالة في هذا الاتجاه إلى السلطات الإسبانية، مشيرة إلى أن طلب التوضيحات هذا يهدف إلى التأكد من “احترام القانون الأوروبي”.

وتتعلق الرسالة بإساءة شرطة الحدود الإسبانية معاملة مهاجر أفريقي عبر الحدود المسيجة التي تفصل بين مليلية الناظور ، وطرده. وصورت منظمة محلية للدفاع عن حقوق الإنسان الحادثة في 15 أكتوبر مما أثار استياء شديدا في إسبانيا.

كما يتعلق بطلب توضيحات بشأن مشروع الحكومة الإسبانية تسهيل إبعاد المهاجرين الذين يحاولون التسلل إلى مليلية والجيب الآخر سبته.

إسبانيا تدافع عن مشروعها وتعبر عن استعداد لتقديم “المعلومات المطلوبة”
قالت وزارة الداخلية الإسبانية إن هذا القرار سيسمح بإبعاد الأجانب الذين “يتم رصدهم على خط الحدود”، بدون أن يتمكنوا من طلب اللجوء وبدون إمكانية الطعن في قرار إبعادهم.

وأكدت نائبة رئيس الحكومة ثريا سانز دي سانتاماريا الجمعة أن وزارة الداخلية الإسبانية “مستعدة لتقديم المعلومات المطلوبة” وسيرسل ردها إلى المفوض الجديد المكلف الهجرة اليوناني ديمتريس افرامابولوس.

وكانت منظمة العفو الدولية طلبت تدخل الاتحاد الأوروبي لوقف هذا الإجراء الذي يعني تشريع عمليات الإبعاد على الحدود المحظورة وفق المبدأ الدولي لمنع الطرد.

وحاول أكثر من 14 ألف مهاجر منذ بداية السنة عبور حدود مليلية لدخول إسبانيا، نجح ألفان منهم فقط في ذلك، كما ذكرت الشرطة.