الاتـحاد الاشتراكي يكتسح نتائج الانتخابات التشريعية باقليم الناظور

نـاظورتوداي : متـابعة

تـصدرت لائـحة حزب الاتـحاد الاشتراكي للقوات الشعبية لوكيلها مـحمد أبـرشان ، تـرتيب الفائزين في الانتخابات التـشريعية على مـستوى الدائرة المحلية ، حـيث حـصدت ما يبـلغ أزيد من 11 ألف صوتا ، وهي حـصيلة غير نهائية .
 
وكان مـحمد أبـرشان قـد أكـد في ندوة صحفية عقدها في اطار الـحملة الانتـخابية ، أنـه يـعول عـلى حصيلته البرلمانية الـسابقة من أجل الظفر مجددا بمقعد برلماني .
 
وربـط انـصار محمد أبرشان فوزه للمرة الثالثة على التـوالي في الانتخابات التـشريعية ، بتواجده اليومي بجـانب المواطنين ، و تواصله الدائم معهم ، ويقول في هذا الاطار احد أنصار وكيل لائحة الوردة ” نـحن لـسنا في حاجة الى برلماني يعـلن مغادرته لاقليم صوب الربـاط ،بمجرد حصوله على مقعد برلماني ، بل في حاجة الى أناس مثل محمد أبركان الذي يظل الى جانبنا ، ويتدخل من أجـل فـك مشاكل العديد من المواطنين كلما ادعت الضرورة ذلك ” .
 
ويـؤكد مجموعة من المواطنين ، بغض النظر عن كل الاستهزاءات التي يتعرض لها محمد أبركان ،أن الأخير يـعد من البرلمانيين المتحرمين بالغرفة الاولى والذين تمكنوا من تصدر لائحة الانتاج النيابي بالغرفة الاولى ، عـكس العديد من الـوجوه الـذين يعتبرهم المواطن أطـرا ومثقفين لهم مـا كيفي من الامكانيات العلمية لـمواجهة مختلف الوزارات .
 
ويعتبر المصوتون لـصالح محمد أبركان ، أن تجديد الثقة في هذا السياسي ، تأتى نتيجة ما يبذله من مجهودات في سبيل ايـصال معاناة المواطـنين الـى مؤسسات الدولة ، ومن بينها الحـكومة ومختلف تمثيلياتها الوزارية  ،واختتم المتحدثون لـ ” ناظورتوداي ” كلامهم بـ ” ان النتيجة التي تـحصل عليها أبرشان لـيست الا حـصاد عـمله طيـلة تواجده بالبرلمان ” .