الاشتراكي هولاند يطيح بساركوزي من رئاسة فرنسا

نـاظورتوداي : رويترز

فاز الاشتراكي فرانسوا هولاند بالانتخابات الرئاسية في فرنسا يوم الاحد في تحول نحو اليسار في قلب اوروبا من شأنه ان يبدأ موجة مضادة لتوجه التقشف الذي تقوده المانيا.

وفاز هولاند على منافسه المحافظ الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي بنسبة 51.9 في المئة مقابل 48.1 في المئة بناء على نتائج الفرز الجزئي للاصوات مما يعيد يسار الوسط الى الحكم بعد عشر سنوات في صفوف المعارضة.

وأقر ساركوزي بالهزيمة أمام منافسه الاشتراكي خلال 20 دقيقة فقط من اغلاق اخر مراكز الاقتراع في البلاد في الثامنة مساء (1800 بتوقيت جرينتش) قائلا لانصاره انه اتصل بهولاند وتمنى له حظا سعيدا.

وقال انه يتحمل مسؤولية الهزيمة وقال “الشخص رقم واحد هو من يتحمل المسؤولية”.

والمح ساركوزي الى انه سينسحب من الصفوف الاولى للعمل السياسي وقال “لن يكون مكاني كما كان. ستتغير مشاركتي في حياة بلادي من الان.”

وساركوزي هو الزعيم الاوروبي الحادي عشر الذي تطيح به الازمة الاقتصادية منذ بدء ازمة الديون في المنطقة في 2009.

واحتفل هولاند المنتصر امام مقر الحزب الاشتراكي في ساحة الباستيل في باريس حيث احتفل انصار الحزب اليساري بفوز فرانسوا ميتران عام 1981 وهو اخر رئيس اشتراكي حكم فرنسا.

ومن شأن فوز هولاند ان يمنحه المزيد من السلطة للمضي قدما في تعهده بوقف موجة اجراءات التقشف التي تقودها ألمانيا والتي اثارت احتجاجات في جنوب اوروبا الاسبوع الماضي وتجعله يعيد التركيز على سياسة اقتصادية تعتمد على تعزيز النمو.

كما يضع فوز هولاند اليسار في موقف افضل للفوز بالاغلبية في الانتخابات البرلمانية الشهر القادم خاصة مع التوقعات بحصول الجبهة الوطنية على نسبة من اصوات اليمين مما يضر بحزب ساركوزي.