الاصلاحات الترقيعية تلد ” حفرة ” جديدة بالقرب من ثانوية الخطابي

ناظور اليوم : ( تصوير : سفيان السعيدي )
 
بعد أقل من أسبوعين على اكتشاف حفرة كبيرة شارع الحسن الثاني أمام سوق المركب التجاري ، والتي كادت أن تخلق من الأضرار المادية ما لا تحمد عقباه , بدأت عيوب الحلولالترقيعية التي تصاحب زيارات الملك إلى الإقليم تظهر شيئا فشيئا , حين اكتشتف مؤخرا حفرة مماثلة أمام ثانوية عبد الكريم التأهيلية بالناظور ، شكلت عرقلة مباشرة للسير العام .
 
الحفرة موضوعة الحديث جرى اكتشافها من طرف مجموعة من المواطنين , إلا أن عدم تكرار سيناريو ما حدث عند اكتشاف الحفرة من احتجاجات شعبية جعل المسؤولين يتنفسون الصعداء "إلى الآن" حسب قول أحد المارة , ليضيف أن الوضع بدأ يثير استياء ساكنة الناظور من طرقية تعامل المنتخبين و المسؤولين الإقليميين مع مصالح المواطنين الناظوريين , واصفا إياهم بـ" اللا مبالين".
 
هذا ولم تتدخل السلطات المحلية بعد لترميم الطريق و إعادة المياه إلى مجاريها , خاصة وأن الحفرة المذكورة بدأ يتسع قطرها وبدأت في التهاوي , مشكلة بذلك تهديدا حقيقيا لسلامة المواطنين المستعملين للطريق , في حين أبدى عدد من المارة استعدادهم للتدخل في حال استمرار ما أسموه بـ"تكاسل المسؤولين" .
 
ومعلوم أن حفرة مشابهة كانت قد اكتشفت قبل أيام بالقرب من المركب التجاري بالناظور و أشعلت فتيل احتجاجات شعبية عارمة ومواجهات بين المحتجين و "مواطنين " حالت الألطاف الإلهية دون تطورها نحو الأسوأ.