الامن يعنف ويحاصر مخلدي ذكرى وفاة الحساني

نـاظورتوداي : 
 
عرفت بلدية بني بوعياش بإقليم الحسيمة إنزال إمني مكثف منذ صباح الاحد 27 أكتوبر، وذلك لمنع الوقفة التي نادت إليها الجمعية الوطنية للمعطلين بالحسيمة لتخليد ذكرى وفاة كمال الحساني الذي قتل على يد شخص سنة 2011، في ذروة الحراك الجماعي بالعالم العربي.
 
المحتجون و حسب مصادر من عين المكان ، تمت محاصرتهم من طرف الامن ليتم تعنيفهم وإعتقال عدد منهم حيث أطلق سراحهم فيما بعد، بينما طالت المطاردة البقية التي إستطاعت الافلات من أيدي العناصر الامنية في شوارع بني بوعياش.
 
وأفادت مصادر صحفية ببني بوعياش أن رجال أمن بلباس مدني  ، عمدوا على محاصرة بيت كمال الحساني ، فيما ضرب طوق أمني على الساحة التي تجمع فيها أعضاء عشرين فبراير والجمعية الوطنية للمعطلين، والطلبة القاعديين.
 
ولم يفت المحتجون الاجتماع حول قبر كمال الحساني حيث تم إلقاء كلمات في حق العضو البارز في حركة عشرين فبراير بالحسيمة.