الانتخابات البرلمانية بداية أكتوبر، والجماعية شهر ابريل 2012

نـــاظور اليوم :
أكد وزير الاتصال الناطق الرسمي باسم الحكومة خالد الناصري، يوم أمس الخميس7 يوليوز، أن جميع الاجتهادات والمقاربات المتعلقة بالاستحقاقات الانتخابية المقبلة "جديرة بأن تأخذ بعين الاعتبار" علاوة على أن هذا الموضوع يحتاج إلى المزيد من المشاورات للوصول إلى نتيجة موضوعية تمكن من الملاءمة بين المؤسسات المنتخبة والرداء الدستوري المتطور الجديد للمملكة. 

وأكد الناصري أنه "من البديهي أن هناك مرحلة انتقالية يجب العمل على أن تكون قصيرة من أجل إعمال كل بنود وأحكام الدستور الجديد"، مشيرا إلى أن هذا النقاش جار اليوم بكل شفافية وموضوعية بين كل الفرقاء. 

وخلص إلى التأكيد على أن تفعيل الدستور الجديد ، الذي كان من صنع المغاربة أنفسهم، "يتطلب بديهيا حدا أدنى من التوافق بين وجهات النظر المختلفة، وهذا لا يعني بالضرورة التوافق بشأن كل شيء، وإنما التوافق بشأن أهم النقط المطروحة"، معبرا عن ثقته في قدرة المغرب على كسب هذا الرهان. 

وحسب مصادر عليمة فان تاريخ الاستحقاقات البرلمانية سيكون خلال الأسبوع الأول من شهر أكتوبر المقبل وبالضبط يوم 7 منه، في حين أكدت ذات المصادر على أن موعد الاستحقاقات الجماعية سيكون شهر ابريل 2012، وحسب ذات المصادر فانه من البديهي أن تكون السرعة متحكمة في الأجندة الخاصة بالاستحقاقات تماشيا مع ما تفرضه الساحة السياسية ومتطلبات المرحلة التي جاء بها الدستور الجديد. 
ريف سوار